تاريخ النشر 15 سبتمبر 2015     بواسطة الدكتور عدنان صباحي     المشاهدات 201

جراحة مجازة المعدة

إذا كان الشخص مُفرط الوزن جداً ولم يكن يِوِسعهِ تخسيسِ كيلوغرامات من وَزنهِ باستخدام النظام الغذائي الصحّي والتمارين الرياضيّة، فيمكن أن تشكلُ الجِراحة خياراً بالنسبة له. نجري الجِراحة عادةً للرجال الذين يتجاوز فرط الوزنِ عندهم 45 كيلوغراماً، وللنساء الذين يتجاوز فرط الوَزن عندهن 36 كيلوغراماً.
 ويمكن أن تشكلُ الجراحة خياراً عند الشخص لو كان فرط الوزن عنده أقل مما سَبق وكان مُصاباً بالسكري أو أمراض القلب أو انقطاع النفس أثناء النوم. تقيدُ جِراحَة تَخسيس الوَزن مقدار الطعام الذي يستطيعُ الشخصُ تناولهُ. كما تحدُ بعضُ العمليات الجراحية مقدار الطعام الذي يمكنُ للشخصِ هَضمه. يخسر الكثيرُ ممن يجرون الجِراحة أوزانهَم بسرعةٍ. وبإمكان الشخص لو التزمَ بالنظام الغذائي والتمارين أن يُحافظَ على خَسارة وزنه. غير أن للجِراحَة بعض المخاطر والمُضاعفات، من مثلِ العدوَى والفُتوق والجلطات الدمويّة.
مقدمة
تترافق السمنة أو البدانة بعدة أمراض، مثل السكري وارتفاع ضغط الدم ومشاكل القلب واهتراء المفاصل. تؤدي هذه الأمراض والبدانة ذاتها إلى التعرض لخطر الموت المبكر. وعندما يفشل المصابون بالبدانة في إنقاص الوزن عن طريق اتباع نظام غذائي معين وممارسة التمارين الرياضية فإن الجراحة قد تكون الحل عند بعض الأشخاص. إن جراحة المجازة في المعِدة هي نوع من الجراحات لمعالجة البدانة التي قد ينصح الطبيب بعض المرضى بإجرائها. ويعود قرار الخضوع لهذه الجراحة للمريض نفسه. تقدم هذه المعلومات الصحية معلومات حول جراحة مجازة المعِدة ، والتعريف بالبدانة والخيارات المتوفرة لعلاجها، وتفسير منافع ومخاطر الجراحة وما ينبغي على المريض توقعه بعد إجرائها.
البدانة
تترافق البدانة مع العديد من الأمراض الخطيرة التي قد تؤدي إلى الموت المبكر، ومنها:
السكري.
ارتفاع ضغط الدم.
أمراض القلب.
التهاب المفاصل وتآكلها.
انقطاع النفس المؤقت أثناء النوم.
قد تسبب البدانة نقصاً في الثقة بالنفس لدى المريض، فقد يفضل الابتعاد عن النشاطات الإجتماعية، ويلجأ إلى العزلة. ويترسخ شعورالمريض بالعزلة بما قد يجده من صعوبة في التأقلم مع محيطه ومخالطة الآخرين خارج نطاق أفراد أسرته المقربين. لقد أصبحت البدانة أكثر انتشاراً من ذي قبل، ومن مسبباتها:
العوامل الوراثية.
الخمول وعدم الحركة وممارسة القليل من التمارين الرياضية أو عدم ممارستها أطلاقاً.
تناول الأطعمة ذات السعرات الحرارية العالية وغير المغذية مثل الأطعمة سريعة الإعداد.
وضع العلماء صيغة حسابية تُسمى مؤشر كتلة الجسم لقياس البدانة. 
فلمعرفة مؤشر كتلة الجسم بالنظام المتري:
يتم تقسيم الوزن بالكيلو غرام على الطول بالمتر.
يتم تقسيم الناتج على الطول بالمتر.
فمثلاً، إذا كان طول شخصٍ ما متران ووزنه مئة كيلوغرام فإن مؤشر كتلة الجسم لديه خمس وعشرون. لمعرفة مؤشر كتلة الجسم بالرطل:
يتم ضرب الوزن بالرقم 703.
يتم تقسيم الطول بالبوصات (القدم=12 بوصة).
يتم تقسيم الرقم مرة أخرى بالطول بوحدة البوصات.
فمثلاً، إن مؤشر كتلة الجسم لدى شخص يبلغ طوله 70 بوصة ويزن 210 رطل حوالي 30. إن معادلة معدل كتلة الجسم هي عبارة عن العلاقة ما بين وزن الشخص وطوله. يتراوح معدل كتلة الجسم للوزن الطبيعي ما بين 18,5 إلى 24,9. حدد مقدمو الرعاية الصحية المعايير التالية لمؤشر كتلة الجسم.
إذا كان مؤشر كتلة الجسم أقل من 18,5 ، فهذا يعني أن وزن الشخص أقل من الحد الطبيعي.
أما إذا كان مؤشر كتلة الجسم بين18,5 و24,9، فهذا يعني أن وزن الشخص طبيعي.
وإذا كان مؤشر كتلة الجسم ما بين 25 و 29,9 ، فهذا يعني أن وزن الشخص زائد.
أما إذا كان مؤشر كتلة الجسم أكثر من 30، فهذا يعني أن الشخص بدين.
يمكن للشخص استخدام هذا الجدول لمعرفة مؤشر كتلة الجسم لديه. ويمكن البحث عن مؤشر كتلة الجسم في أسفل الجدول ثم النظر أعلى تلك النقطة مباشرةً في الجدول حتى الوصول إلى الخط الذي يدل على طول الشخص. بعد ذلك، يبحث الشخص عن مجموعة الوزن المناسبة له. يُنصح بجراحة المجازة في المعِدة للمرضى المصابين بالبدانة فقط، ولا ينصح بها لذوي الوزن الزائد. يقدم هذا البرنامج التعليمي المعلومات حول أعضاء الجسم المختلفة التي تشملها جراحة المجازة في المعِدة .
الجهاز الهضمي
من الضروري فهم عمل الجهاز الهضمي لفهم جراحة المجازة في المعِدة. يشرح هذا القسم بنية الجهاز الهضمي ووظائفه. فالهضم هو تفتيت الطعام إلى أجزاء صغيرة جداً ليتم إمتصاصها بسهولة في مجرى الدم. بعد المضغ والبلع، ينتقل الطعام عبر المريء إلى المعدة حيث يتابع حمض المعدة القوي عملية الهضم. تستطيع المعدة استيعاب حوالي 1,5 ليتراً من الطعام دفعةً واحدة. تنتقل محتويات المعدة إلى الاثناعشري، وهو الجزء الأول من الأمعاء الدقيقة، حيث تختلط بالعصارة الواردة من الكبد والتي تسمى الصفراء وعصارات أخرى من البنكرياس. وتُسرّع هذه العصارات من عملية الهضم. ويتم امتصاص معظم الحديد والكالسيوم من الأطعمة التي نتناولها في الاثناعشري. إن الفيتامين 12B ضروري لصحة الجهاز العصبي، ولا يمكن امتصاص هذ الفيتامين ووصوله إلى مجرى الدم إلا بواسطة مادة كيميائية خاصة تفرزها المعدة. ويتم امتصاص جميع الوحدات الحرارية والمغذيات في المعي الصائم واللفائفي، وهما الجزئان الباقيان من الأمعاء الدقيقة التي يبلغ طولها حوالي عشرون قدماً أو ستة أمتار. تنتقل جزيئات الطعام التي لم تُهضَم في الأمعاء الدقيقة إلى الأمعاء الغليظة أو القولون حيث يتكَون البِراز ثم يخرج من الجسم عبر الشَرْج.
خيارات العلاج
يقدم الأطباء عدة خيارات تؤدي لفقدان الوزن لمرضى البدانة، مثل اتباع نظام غذائي وممارسة التمارين الرياضية والاستشارات النفسية والأدوية والجراحة التي تعتبر الحل الأخير للعلاج. وُضعت نُظُم غذائية متنوعة لفقدان الوزن. وينبغي على المرضى الذين يعانون من زيادة كبيرة في الوزن اتباع النُظُم الغذائية تحت إشراف مقدم الرعاية الصحية فقط. تساعد التمارين الرياضية على فقدان الوزن وشد الجسم في آنٍ واحد معاً، مما يُشعر الشخص بثقةٍ أكبر في نفسه. تُساعد الاستشارات النفسية بعض المرضى على تنظيم عادات الأكل ومعالجة المسائل المتعلقة بشكل الجسم وضعف الثقة بالنفس. كما أن تناول الأدوية من الخيارات المتاحة في العلاج، إلا أن لبعض الأدوية آثاراً جانبية سلبية. وينبغي تناول أدوية الحمية تحت إشراف الطبيب فقط. هناك أنواع عدة لجراحة معالجة البدانة التي تساعد على فقدان الوزن مثل تصغير المعدةً، ويطلق عليها "عمليات جراحية تصغيرية"، وتشمل تطويق المعدة برباط قابل للتعديل، أو رأب المعدة عامودياً. وتستهدف بعض العمليات الجراحية الأخرى فتح مجرى يتجاوز معظم الأمعاء الدقيقة التي يتم فيها امتصاص المغذيات. وتسمى هذه العمليات بعمليات تقليل الامتصاص. تقدم هذه المعلومات الصحية معلومات حول عملية فتح مجرى يتجاوز المعِدة، وهي عملية تُعرَف باسم التفاغُر في المعدة بشكل Y. وتجمع هذه الجراحة النوعين المذكورين لجراحة معالجة البدانة. لا يستطيع جميع المرضى الخضوع لجراحة معالجة البدانة، فمن شروط الجراحة:
أن يكون مؤشر كتلة الجسم 40 أو أكثر (أي أن يزيد الوزن عن الحد الطبيعي بـ 45 كيلوغرام للرجال و36 كيلوغرام للنساء).
أن يتراوح مؤشر كتلة الجسم بين 35 و 40 وأن يعاني المريض من مرض خطير بسبب البدانة كالنوع الثاني من مرض السكري وأمراض القلب وانقطاع النفس المؤقت أثناء النوم.
بعد تأكد الطبيب من أن الجراحة تناسب المريض يشرح له مخاطرها ومنافعها وما ينبغي عليه توقعه بعد إجرائها. يوصي الطبيب بجراحة معالجة البدانة بعد التأكد من فهم المريض للمخاطر والتغييرات التي ستحدث في أسلوب حياته بعد إجراء العملية ومدى استعداده لها.
الجراحة
تشرح هذه المعلومات الصحية العملية الجراحية لفتح مجرى لتجاوز المعدة بشكل Y. وهي عملية جراحية تجرى تحت التخدير العام، أي أن المريض ينام نوماً عميقاً فلا يشعر بأي ألم. يمكن أن تُجرى العملية الجراحية لفتح مجرى لتجاوز المعدة بشكل Y إما بشقٍ كبير في البطن أو بعدة شقوقٍ صغيرة في البطن بمساعدة المناظير، وتُسمى عندها بتنظير البطن. أما فائدة التنظير فتعود إلى كونها أقل إزعاجاً للمريض مما يسمح له بالعودة إلى المنزل خلال مدة أقصر. قد لا يتمكن المرضى الذين سبق لهم إجراء عمليات في البطن أو الذين يزيد وزنهم عن157 كيلوغرام من إجراء الجراحة بتنظير البطن. وقد يستخدم الجراح المنظار في بداية الجراحة ثم يجري عملية شق البطن إذا وجد أن ذلك أكثر أمناً للمريض. أثناء العملية الجراحية لفتح مجرى لتجاوز المعدة بشكل Y، يقسم الجراح المعدة إلى قسمين: قسم صغير ويسمى بالجيب و قسم كبير. يصل الجراح الجيب بالأمعاء الدقيقة متجاوزاً أسفل المعدة والاثناعشري والجزء الأول من المعي الصائم. وتسمى الوصلات ما بين المعدة والأمعاء وما بين أقسام الأمعاء نفسها بالتفاغر. وبعد العملية الجراحية لفتح مجرى لتجاوز المعدة بشكل Y يفقد المريض الوزن لسببين. أولاً، يؤدي تصغير المعدة إلى تناول كميات أقل من الطعام. ثانياً، لا تمتص الأمعاء الدقيقة جميع الطعام لأن الأمعاء الدقيقة أقصر. في بعض الحالات النادرة، يتم استئصال المرارة لتفادي تكون الحصى نتيجة الفقدان السريع للوزن. في حالات أكثر شيوعاً يتناول المرضى الأدوية بعد الجراحة لتفتيت الحصى. بعد انتهاء الجراحة يُترك المريض حتى يستعيد وعيه ثم يُنقل إلى غرفة الإنعاش.
المخاطر والمضاعفات
إن جراحة المجازة في المعِدة من عمليات البطن غير البسيطة لذا فهي تشمل بعض المخاطر والمضاعفات. وقد تتعلق المخاطر بـ:
التخدير.
الجراحة بشكل عام.
إجراء المجازة في المعِدة.
من المخاطر والآثار السلبية الشائعة للتخدير العام الغثيان والقيء ومشاكل التبول وآلام الحلْق والصُداع. وفي حالات أقل شيوعاً، قد تتعرض الشفة إلى الجروح، أو قد تتعرض الأسنان إلى التكسر أثناء إدخال أنبوب التنفس في الفم. من مخاطر التخدير العام التعرض إلى النوبات القلبية والسكتة الدماغية والالتهاب الرئوي. ويناقش طبيب التخدير هذه المخاطر مع المريض ويسأله إذا كان مصاباً بحساسية تجاه أدوية معينة. قد تتكون جلطة دموية في الطرفين السفليين أثناء العملية أو بعدها. وقد تنتقل الجلطة إلى القلب فتسبب نوبة قلبية، أو تنتقل إلى الرئتين فتسبب انصماماً رئوياً قد يكون مميتاً. إن المشي بعد الجراحة بأقرب وقتٍ ممكن يساعد المريض على تفادي الإصابة بالجلطة. إن استخدام الجوارب الضاغطة ومميعات الدم مثل الإنوكسابارين والهيبارين يمكن أيضاً أن يساعد في الوقاية من تخثر الدم في الساقين. كأي جراحة أخرى، قد تترك جراحة المجازة في المعِدة الندبات وقد تسبب النزيف والالتهاب. قد تكون الندبة قبيحة، خاصةً لشق الفتح، حيث يمتد الشق من عظمة الصدر حتى السُرة في وسط البطن. أما بالنسبة لتنظير البطن فتكون الشقوق أصغر حجماً وتمتد بطول 2,5 سم على جانبي البطن. قد يتعرض المريض إلى نزيفٍ حاد، فيحتاج إلى نقل دم، أو إجراء عملية أخرى. إن الإصابة بالعدوى ممكنة رغم أنها غير شائعة الحدوث، و يمكن أن تكون العدوى سطحية أو عميقة. وقد يؤدي الالتهاب السطحي إلى تأخر التئام الجرح، وقد يحتاج المريض إلى تناول مضاد حيوي، وتضميد مكان الجرح يومياً، إلى أن يشفى. وقد يحتاج المريض في بعض الحالات إلى عملية جراحية أخرى. أما الالتهاب العميق أو التهاب الصفاق، فقد يحتاج إلى علاج بالمضادات الحيوية وعملية أخرى. كما قد يسبب ندبات داخلية. هنالك بعض المخاطر التي ترتبط بالعملية الجراحية لفتح مجرى لتجاوز المعدة بشكل Y ، ومنها تضرر وإصابة الأعضاء الداخلية مثل الكبد والطحال والأوردة والشرايين الأساسية. وقد تستدعي هذه الإصابات عملية جراحية أخرى لإصلاح الإصابة، وقد تؤدي في بعض الحالات النادرة إلى الموت. كما قد يحدث تسرِب في خطوط المشابك الجراحية والوصلات ما بين المعدة والأمعاء، كما قد تتفكك تلك الوصلات مؤدية إلى الإصابة بعدوى عميقة مما يستدعي إجراء عملية أخرى لإصلاحها. من المضاعفات النادرة الأخرى حدوث انسداد في الأمعاء نتيجة تشكل نسيج ندبي داخلي يسمى التصاقات. ومن أعراض انسداد الأمعاء الغثيان والقيء وآلام البطن. وقد يستدعي الانسداد إجراء عملية جراحية لفتحه. وقد تتسبب الجراحة، وخاصة العملية الجراحية لفتح مجرى لتجاوز المعدة بشكل Y ، بحدوث الفتق، وهو ضعف يصيب عضلة البطن نتيجة العملية، فتبدو الأمعاء منتفخة تحت الجلد. وقد يحتاج الفتق إلى إصلاح بعملية جراحية. إن إجراء العمليات الجراحية لمعالجة البدانة بفتح مجرى لتجاوز المعدة بشكل Y هي من العمليات الأكثر صعوبة من عمليات تصغير المعدة. كما أن هذه العمليات تؤدي إلى عَوَز التغذية على المدى الطويل، لأن الطعام يتجاوز الاثناعشري والصائم حيث يتم امتصاص معظم الحديد والكالسيوم. قد يُصاب بعض المرضى، وخاصة النساء في سن الإنجاب، بفقر الدم نتيجة فقد الدم في الدورة الشهرية وعدم امتصاص الجسم للفيتامين B12 والحديد. وقد يؤدي نقص امتصاص الكالسيوم أيضاً إلى إصابتهن بترقق العظام وبأمراض عظمية أخرى. وعلى المرضى تناول مكملات غذائية لتفادي الإصابة بعَوَز التغذية. قد تسبب العملية الجراحية لفتح مجرى لتجاوز المعدة بشكل Y "متلازمة الإغراق" وهي ردة فعل مزعجة تحصل بعد تناول وجبة غنية بالنشويات البسيطة التي يمتصها الجسم بسرعة. وفيها تنتقل محتويات المعدة عبر الأمعاء الدقيقة بسرعة كبيرة جداً، فتسبب غثياناً وتطبُلاً وآلاماً في البطن وضعفاً جسدياً وتعرُقاً وإغماءاً وأحياناً إسهالاً بعد تناول الطعام. يحتاج المرضى بعد الخضوع للعملية الجراحية لفتح مجرى لتجاوز المعدة بشكل Y إلى تجنب الأطعمة العالية المحتوى من السكر والدهون وذلك للوقاية من الإصابة بمتلازمة الإغراق. وقد يُصاب المرضى بالقرحة التي يمكن معالجتها بالأدوية المضادة للقرحة. يمكن الوقاية من معظم قرحات المعدة التي أجريت عليها عملية جراحية لفتح مجرى لتجاوزها بشكل Y، من خلال الإمتناع عن التدخين والمشروبات الكحولية ومن خلال تناول الأدوية المضادة للإلتهابات من مثل الأيبيبروفين (موترن والأدفيل) والأسبرين والنابروكسين (الأليف) والبريدنيسون. وقد تنتفخ المعدة التي أجريت عليها عملية جراحية لفتح مجرى لتجاوزها بشكلY مما قد يتسبب بالإصابة بالفواق والتطبل. ليس هناك من وسيلة مضمونة، بما في ذلك الجراحة، لفقدان الوزن والحفاظ على ذلك الوزن. وينبغي على المريض التعاون بشكل تام والالتزام بتغيير عادات الأكل وممارسة التمارين الرياضية. كما ينبغي متابعة الحالة عند الطبيب. فالالتزام والتعاون ضروريان مدى الحياة.
بعد الجراحة
سيقضي المريض ليلتين في وحدة المراقبة عن بعد قبل العودة إلى المنزل. كما يتم تركيب قِثْطار فولي® في المثانة لتفريغ البول من المثانة. ومن الضروري أن يحافظ المريض أثناء فترة بقائه في المستشفى على نشاطه، ويمشي في الردهات، فهذا يساعده على تفادي الإصابة بجلطات الدم والتهاب الرئتين والإمساك. وخلال فترة مكوث المريض في المستشفى، سيكون لدى المريض أداة صغيرة تساعده على التنفس تسمى مقياس التنفس التحفيزي. وتساعد هذه الأداة المريض على الوقاية من الإصابة بالالتهاب الرئوي وبالانخماص الرئوي وبالمشاكل التنفسية الأخرى. كما يستفيد المريض في هذه الحالة من السُعال ومن التنفس العميق. حالما يسمح الطبيب للمريض بالأكل، سيكون على المريض اتباع حمية مكونة من سوائل خلال الأسبوعين الأولين يتبعها أسبوعان يكون على المريض فيها اتباع حمية مكونة من الطعام المهروس أو المخلوط. لن يستطيع المريض تناول كميات كبيرة من الطعام بعد العملية الجراحية لفتح مجرى لتجاوز المعدة بشكل Y ، لأن المعدة أصبحت أصغر حجماً نتيجة الجراحة. ويحتاج المريض بعد العملية الجراحية لفتح مجرى لتجاوز المعدة بشكل Y إلى تناول الفيتامينات ومكملات الحديد والكالسيوم بانتظام إلى جانب الأدوية الأخرى التي يصفها له الطبيب أو اختصاصي التغذية. تعتبر الجراحة ناجحة عند فقدان 50% من الوزن الزائد والمحافظة على الوزن كما هو لمدة خمس سنوات. فمثلاً، تعتبر الجراحة ناجحة لدى المريض الذي يزيد وزنه عن الحد الطبيعي ب90 كيلوغرام إذا فقد 45 كيلوغرام على الأقل من وزنه، وحافظ على هذا الوزن كما هو على مدى خمس سنوات. يشكل الوزن المفقود في أول سنتين بعد العملية الجراحية لفتح مجرى لتجاوز المعدة بشكل Y حوالي 50% إلى 70% من الوزن الزائد. بالرغم من أن وزن بعض المرضى قد يزيد في السنوات التالية إلا أن الكثير منهم يحافظون على وزنٍ أقل بنسبة 60 إلى 70% من وزنهم الزائد على مدى عشر سنوات أو أكثر.
الشفاء في المنزل
بعد عودة المريض إلى المنزل، ينبغي عليه القيام ببعض الحركة مدة نصف ساعة كل يوم. وعلى المريض أن يمشي في الشهر الأول، وبعد ذلك، عليه أن يستشير طبيبه حول النشاطات الأخرى التي يمكنه القيام بها. يجب على المريض بعد تخريجه من المستشفى اتباع حمية مكونة من السوائل الكاملة خلال الأسبوعين الأولين يتبعها أسبوعان يكون على المريض فيها اتباع حمية مكونة من الطعام المهروس أو المخلوط. ويجب أن تكون الوجبات غنية بالبروتينات للمساعدة على الشفاء بشكل أسرع. قد يصاب المريض بالقيء إذا تناول أكله بسرعة، أو إذا أكل كمية كبيرة، أو إذا شرب السوائل مع الوجبات. وينبغي على المريض أن يكتب مذكرات خاصة بالأطعمة التي يتناولها لاكتشاف ما يسبب القيء عنده. وينبغي أن يأكل وأن يشرب ببطء، وعليه أن يشرب السوائل قبل أو بعد الوجبات بنصف ساعة إلى ساعة. وقد يطلب الطبيب من المريض أن يقلل كمية الكافيين التي يتناولها إلى كوبين فقط، لا يحبذ تناول المشروبات الكحولية لان المريض يكون أكثر تحسساً لها بعد الجراحة. إذا كنت ممن تسمح لهم شريعتهم شرب الكحول فعليك الإعتدال وشرب الكحول فقط في المناسبات. وينبغي على المريض أن يتبع التعليمات التالية لمساعدة جسمه على الشفاء:
أن لا يقوم بأي نشاطات مرهقة أو يمارس التمارين الرياضية أو حمل أشياء ثقيلة لمدة أسبوعين. وعليه ألا يحمل أي شئ يزيد وزنه عن 9 كيلوغرام.
أن لا يقُود سيارته حتى يسمح له الجراح بذلك.
أن لا يغطس الشقوق الجراحية بالماء لمدة أسبوعين. وأن لا يستلقي في مغطسٍ ساخن لمدة أسبوعين.
سوف يلتئم الشق بواسطة خيوط وديرمابوند. وينبغي على المريض أن يتصل بالطبيب أو الممرضة إذا احمر الجرح أو التهب، أو تورم. وينبغي عليه أيضاً أن يتصل إذا لاحظ زيادة في السوائل التي تخرج من أنبوب تفريغ السوائل، أو إذا شمّ رائحة كريهة منه، أو أحسّ بألم أكبر في البطن أو في مكان تفريغ السوائل. وينبغي على المريض أيضاً أن يتصل بالطبيب إذا أُصيب بالحمى وزادت حرارته عن 38 درجة مئوية. يصف الطبيب للمريض الأدوية والفيتامينات التي عليه أن يتناولها يومياً مدى الحياة. وعلى المريض أن يسأل الطبيب عن أي دواء يتناوله بالفعل. لن يسمح الطبيب لمريضه بتناول أي دواء قد يسبب له نزيفاً أو قرحة. إن عدم تناول المريض الذي أجريت له عملية جراحية لفتح مجرى لتجاوز المعدة بشكل Y للفيتامينات والمعادن كل يوم قد يؤدي إلى مشاكل صحية خطيرة. فهو بحاجة إلى الكالسيوم للحفاظ على صلابة العظام، وبحاجة إلى الحديد للحفاظ على صحة الدم، وبحاجة إلى الفيتامين B12 للحفاظ على صحة الجهاز العصبي. وينبغي على المريض إذا شعر بالدوار أو الضعف، أن يتصل بطبيبه. يمكن أن يكون الإمساك من العواقب الشائعة للعملية. فقد يضطر المريض إلى تناول الملينات خلال الشهر الأول بعد الجراحة. وقد يساعد تناول الخوخ المهروس وصلصة التفاح والشوفان وغيرها على حل المشكلة. كما أن شرب الكثير من الماء وممارسة التمارين الرياضية مفيدٌ أيضاً. وقد يُصاب المريض الذي أجريت له العملية الجراحية لفتح مجرى لتجاوز المعدة بشكل Y بالقرحة التي يمكن معالجتها بتناول دواء مضاد للقرحة. فإذا كان المريض يعاني من غثيان أو ألم شديدين أثناء الأكل، فعليه أن يتصل بطبيبه أو بممرضته. وينبغي على المريض أن يراجع الطبيب بانتظام بعد الجراحة، كما ينبغي إجراء فحص سنوي، وإجراء فحص للدم للتأكد من عدم الإصابة بنقص في الفيتامينات. وينبغي أن تتجنب النساء في سن الإنجاب الحمل خلال السنة الأولى من الجراحة، فالحمل خطير بالنسبة للأم والطفل.
الخلاصة
تسبب البدانة عدة أمراض خطيرة كالسكري وارتفاع ضغط الدم وأمراض القلب وتآكل المفاصل. قد تساعد جراحة معالجة البدانة المرضى على فقدان الوزن عند فشل النظام الغذائي وممارسة التمارين الرياضية في تحقيق ذلك. إن جراحة المجازة في المعِدة ليست بسيطة ولها مخاطرها ومضاعفاتها . وعلى المريض أن يتعرف على تلك المخاطر والمضاعفات حتى يكتشفها باكراً في حال التعرض لها. عادةً ما تكون جراحة المجازة في المعِدة ناجحة جداً. فمعظم المرضى يفقدون الوزن بسرعة ويستمرون بفقدانه خلال سنة ونصف إلى سنتين بعد الجراحة. بالنسبة للعملية الجراحية لفتح مجرى لتجاوز المعدة بشكل Y، يحافظ الكثير من المرضى على وزن أقل بنسبة 60 إلى 70% من وزنهم الزائد على مدى عشر سنوات أو أكثر. لا تضمن جراحة المجازة في المعِدة للمرضى الحفاظ على الوزن كما هو بعد الجراحة. إن نجاح العملية على المدى الطويل يعتمد على التزام المرضى التام بتغيير عادات الأكل وممارسة التمارين الرياضية بانتظام. إذا كانت لدى المريض أيُ أسئلةٍ فيما يخص العملية بما فيها كيف يمكن أن تكون هذه العملية وسيلة لإنقاص الوزن وما هي المضاعفات المحتملة وما هي النتائج المتوقعة وكيف يمكن أن يستخدم المريض هذه الوسيلة الجديدة للحصول على نتائج ناجحة على المدى الطويل فإن عليه الإتصال بمقدم الرعاية الصحية.


أخبار مرتبطة