تاريخ النشر 12 يناير 2015     بواسطة الدكتور فواز عبدالعزيز الحسين     المشاهدات 201

دراسة سعودية تنهي اختلاف العلماء حول علاج السكتة

وضعت نتائج دراسة طبية سعودية حدا لاختلاف العلماء حول تباين فاعلية ونتائج علاج (t.a.p) لعلاج السكتة الدماغية بين الرجال والنساء وقد وجدت الدراسة صدى إعلاميا كبيرا في الولايات المتحدة الأمريكية. وقال المختص في أمراض الأعصاب وأمراض الأوعية الدموية الدماغية بمركز العلوم العصبية في مدينة الملك فهد الطبية
 الدكتور فواز عبدالعزيز الحسين إنه قدم هذا الحل في ورقة عمل طرحت خلال المؤتمر العالمي لأمراض السكتة الدماغية في سان فرانسيسكو نهاية الشهر الماضي. مشيرا إلى أن العلاج المذكور هو الوحيد المرخص في أمريكا الشمالية لعلاج مرض السكتة الدماغية, ويجب استخدامه تحت إشراف طبيب الأعصاب المتخصص خلال أول 3ساعات من بداية الأعراض ويعطى عن طريق الوريد, ويقوم هذا الدواء بتحليل مكونات الجلطة وإعادة مسار الدم في الشريان المصاب.
وأضاف أنه أجرى دراسته بعد ظهور اتجاه لبعض العلماء والمختصين إلى اقتراح طرق مختلفة لعلاج النساء والرجال نتيجة الاعتقاد بأن استجابة النساء المصابات بالسكتة الدماغية للعلاج واحتمالية شفائهن أفضل من الرجال.
وقال إن الدراسة أجريت في 4 مراكز طبية في كندا وأمريكا وإسبانيا لمقارنة استجابة الرجال باستجابة النساء وشملت 369 مريضاً ومريضة، وتم استخدام الأشعة الصوتية للشرايين الدماغية لتقييم درجة اتساع الشرايين المصابة بعد أخذ العلاج حيث أكدت النتائج تساوي الاستجابة للعلاج بين الجنسين إذا تشابهت العوامل الأخرى والتي قد تؤثر في درجة الاستجابة مثل سرعة إعطاء العلاج دون تأخير ووضع المريض الصحي بشكل عام وبالتالي فإنه لا توجد ضرورة لاتباع طرق علاج مختلفة حسب جنس المريض.


أخبار مرتبطة