تاريخ النشر 12 يناير 2013     بواسطة الدكتورة نهى احمد دشاش     المشاهدات 201

إشادة بأمر خادم الحرمين الشريفين

قيادات الصحة وسيدات الاعمال والمجتمع يشدن بامر خادم الحرمين الشريفين إشراك المراة في عضوية الشورى حكمة من حكيم 1 ربيع الأول 1434 06:08 PM تواتر - تحقيق رئيس التحرير تزامناً مع صدور امر خادم الحرمين الشريفين الملك عبدالله بن عبدالعزيز المتضمن اشراك العنصر النسائي في عضوية مجلس الشورى وقدر لها

دكتوره سنا فلمبان

الدكتوره نهى دشاش

دكتوره نائله ابو الجدايل

لدكتوره انتصار عبدالله عا

دكتوره ازدهار المدني

دكتورة نورا العوفي

الاستاذة فدوى الطيار

الاستاذة وفاء الشمري

 نصاب 20% من عدد اجمالي الاعضاء البالغ 150 عضواً ، حيث تم تعيين 30 عضوه في دورة المجلس السادسة ولمدة اربع سنوات بدأت من 29 / 2 / 1434هـ .
وبناءاً عليه قامت صحيفة تواتر الالكترونية باستطلاع اراء لبعض القيادات النسائيه في جهاز وزارة الصحة بالاضافة الى استطلاع اراء بعض سيدات المجتمع في محافظة جده وكان الحديث بداية لسعادة الدكتوره سناء مصطفى فلمبان مدير عام برنامج الايدز بوزارة الصحة حيث قالت : 
الدكتوره سنا فلمبان 
إن المرأة في المملكة العربية السعودية اصبحت تضاهي مثيلاتها في الدول المتقدمة في جميع النواحي التعليمية والادارية وبقرار خادم الحرمين الشريفين حفظه الله باشراكها في عضوية مجلس الشورى اكتملت دائرة المرأة بدخولها المعترك السياسي من خلال مساهمتها في صنع القرار كعضوه بمجلس الشورى .
وخادم الحرمين الشريفين له افق واسع وحكمه عظيمة يستنير بها الجميع اقام النهضه واسس لها على ارض من الفكر والوعي والتضامن فكما نعلم انه حفظه الله هو مؤسس مبدأ الحوار الذي من خلاله تواردت الافكار والخواطر وتقاربت التوجهات وتضامنت المصالح وليس بمستغرب على مقامه الكريم هذه البادره وهذا التوجه .
وتقول الدكتورة فلمبان ان المرأة تمثل نصف المجتمع ولذلك فانني اعتقد ان أي قرار يغيب فيه رأي نصف المجتمع فحتما سيكون ناقصاً وقد اكمل قرار القائد الوالد هذا النقص باشراك المرأة في عضوية مجلس الشورى .
وتمنت الدكتورة سناء فلمبان لجميع من تشرفوا بالمكرمه الملكية في ضمهم الى عضوية مجلس الشورى التوفيق من الله سبحانه وتعالى وان يلبس خادم الحرمين الشريفين ثوب الصحة والعافية . 
الدكتوره نهى دشاش
الدكتوره نهى بنت احمد دشاش – المساعد للرعاية الصحيه الاوليه بجده سابقاً قالت :
إن الكلمات لايمكن ان توفي مقام الوالد خادم الحرمين الشريفين حقه فيما يقوم به من اعمال ويصدر من قرارات تصب جميعها في مصلحة الوطن والمواطن ، ومنذ تولية حفظه الله مقاليد الحكم وهو لم يألو جهد في تفعيل دور المراة في جميع الميادين والحرص على أن تحصل على حقوقها كاملة وهاهو حفظه الهن يتوج هذا الفكر وهذه الحكمه التي لمسناها دوماً في توجهاته حفظه يتوجها بإشراك المراة في مجلس الشورى الجديد .
واكدت الدكتوره دشاش أن خطوة إشراك المرأة في عضوية المجلس سيكون له اكبر الأثر ودوراً في نهضة الوطن بشكل عام وفي كافة المجالات وقضايا المرأة بشكل خاص وستضيف تطوراً نوعيا لعمل وتوجهات مجلس الشورى . 
وقالت الدكتوره نهى دشان إننا نشكر خادم الحرمين الشريفين على كل ما يقدمه لنا ، ونشكره على الثقة التي منحها للمراة لكي تخدم وطنها دوماً .
وعن خطوة تعيين المرأة في مجلس الشورى قالت إنها خطوة مباركة نحو الأمام وأن جميع الأسماء التي وردت هي لسيدات فاضلات مؤهلات في جميع التخصصات وهذا سيكون بلا شك نقطة تحول تدعم المجلس في عمله، والارتقاء بهذا البلد والمشروعات القادمة، وسيصبحن عوناً لاشقائهن الرجال بكل تأكيد لما فيه الخير لبلادنا .
الدكتوره نائله ابو الجدايل – مديرة ادارة الامراض الصدرية بوزارة الصحة تقول : 
قرار حكيم من رجل حكيم اتى مكمل لدعمه للمرأة الذي تبناهـ منذ تولي مقاليد الحكم .
خادم الحرمين الشريفين الملك عبدالله بن عبدالعزيز يعي ماتمثله المرأة في رفعة الوطن والارتقاء به فقد اثبتت المرأة السعودية جدارتها بهذا الاهتمام واثبتت مكانتها في الميادين التي عملت بها وكانت النموذج الذي يقتدى به في جميع بلاد العالم .
تقول الدكتورة ابو الجدايل مجلس الشورى لدينا هو منبر الحكمة وصنع القرار يستقطب الكفاءات التي يناطى بها امانة عظيمة وهي خدمة هذا البلد ومواطنيه الشرفاء وأبى خادم الحرمين الشريفين ان يقتصر هذا الشرف على الرجل فأشرك معه شقيقته المرأة لإحاطته حفظه الله بدورها وتأثيرها ونظرتها وأفقها في مشاريع النهضه والتطوير التي هي الهدف السامي له ولنا بل ولكل من افترش ارض هذا الوطن والتحف سمائه .
ودعت الدكتورة نائلة ابو الجدايل الله سبحانه وتعالى ان يديم على هذا الوطن امنه وامانه وان يلبس والده وقائده خادم الحرمين الشريفين ثوب الصحة والعافية وان يوفق الجميع لما يحبه ويرضاه . 
الدكتوره انتصار عبدالله عاشور 
اما الدكتوره انتصار بنت عبدالله عاشور – رئيس فريق الحماية بصحة جدة مساعد مدير مستشفى الولادة والاطفال بجدة للخدمات الطبية قالت : 
ان خادم الحرمين الشريفين استثمر جل وقته للمرأة وتلبية طلباتها ومطالبها الى ان وصلت الى ما وصلت اليه في هذا الوقت من تحقيقها لنجاحات عديدة في وقت قياسي ، والذي ساعدها في صنع القرار مما عكس توجه الدولة في حضور المرأة وتجاوزها للعقبات.
وقالت الدكتوره عاشور كما ان المرأة استثمرت للأفضل ووصلت الى مواقع متقدمة وشاركت بأدوار ايجابية وآن الاوان لمناقشتها عدداً من القضايا ومشاركتها في بناء المجتمع وتحقيق حضورا واعيا ومسؤولاً ومشاركتها في تنمية الوطن وتحديث انظمته وصناعة قراره.
واردفت الدكتوره انتصار بقولها إن خادم الحرمين رعاه الله أتاح الكثير من الفرص التي تحتاجها المرأة وحقق تطلعات الجميع .
وذكرت إن المرأة قادرة بإذن الله على الموازنة بين تطلعاتها وواجباتها بمجلس الشورى .
كما أكدت في تعليقها أن المرأة في المملكة أصبحت إلى جانب الرجل في مجالات كثيرة وتتمتع بخصوصيتها ولله الحمد ولها الحق في الرأي والمشورة وبحث ما هي بحاجة إلى تعديله أو إصلاحه بما يتوافق مع الشريعة الإسلامية و الأنظمة المعتمدة، وبما يحقق بإذن الله مزيدا من التطور والفائدة للجميع.
الدكتوره ازدهار المدني 
الدكتوره ازدهار المدني – استشاري طب الاسرة رئيس اقسام البرامج الصحية في ادارة الصحة العامة بجده قالت : 
يأتي هذا القرار الحكيم من والدنا خادم الحرمين الشريفين مؤكدا أهمية دور المرأة السعودية الرائد في المجتمع حيث أن المرأة السعودية أصبح لها مكانتها ودورها الرئيسي في كافة القطاعات الحكومية والمجتمعية وقرار إشراك الأخوات الفاضلات في مجلس الشورى إنما هو قرار صائب بمنح المرأة التي تمثل نصف المجتمع مسؤولية المشاركة في صناعة القرار وهذا يشكل منعطف مهم في تعزيز دور المرأة ومنحها صلاحيات المشاركة في النهوض بمسؤوليات وطننا الغالي .
ودعت الدكتوره ازدهار في نهاية كلمتها الله سبحانه وتعالى التةفيق للجميع لما فيه الخير . 
الدكتورة نورا العوفي 
وقالت الدكتوره نوره العوفي – استشارية امراض الحساسية ومناعة اطفال بمستشفى الولادة والاطفال بجده وعضو اللجنة العلمية الوطنية لمرض الربو بوزارة الصحة عضو الاكاديمية الاوروربيه لامراض نقص المناعة الاوليه :
ان اختيار خادم الحرمين الشريفين للمرأة ودخولها في عضوية الشورى دليل على دعمه لها - حفظه الله - وتطلعاته التي رسمها للمرأة السعودية في بلد الخيروحققها بوجود كفاءات متميزة اهلتها لأن تتولى تلك المناصب القيادية العالية في هذا البلد المعطاء . 
وأضافت الدكتوره نورا العوفي بقولها انه حفظه الله اعلى مكانة المرأة بقرار دخولها لعدد من الميادين ومشاركتها للمجتمع وايصال صوتها وخاصة في مجلس الشورى وهذا دليل على ثقته ايده الله بالمرأة وما تحظى به من مكانه كبيرة وكفاءة علمية وادارية تؤهلها للانضمام الى مجلس الشورى .
وتمنت الدكتوره نورا للاخوات العضوات اللواتي حضين بشرف هذه الثقة الملكية التوفيق والسداد ولمقام خادم الحرمين الشريفين الصحة والسؤدد. 
الاستاذة فدوى الطيار
واكدت الاستاذة فدوى الطيار مذيعة في التلفزيون السعودي – القناة الثقافية بقولها :
أن قرار خادم الحرمين الشريفين الملك عبدالله بن عبدالعزيز، القاضي بأن يمثل النساء في مجلس الشورى، المتكون من رئيس و150، بما نسبته 20%، أي ثلاثين عضوة، خطوة مهمة، وبداية لخطوات أخرى.
واشارت الطيار الى ان ذلك يؤكد دور المرأة في المجتمع معتبرة أن هذه الخطوة تتماشى مع سياسة المملكة العربية السعودية الرامية إلى مشاركة كافة المواطنين والمواطنات في صنع القرار وتطوير سياساتها وتنميتها الاجتماعية.
واوضحت فدوى الطيار أن العضوات سوف يلعبن دوراً في المجلس قد يكون أكبر بكثير من دور الرجل، خصوصاً خلال أول دورة سيشاركن فيها، خاصة فيما يتعلق بالقضايا المتعلقة بالمرأة.
ورفعت الاستاذة فدوى في نهاية كلمتها شكرها العميق لمقام خادم الحرمين الشريفين على هذا الدعم لدور المراة ومساندتها دوماً متمنية لمقامه الكريم دوام الصحة والعافية .
الاستاذة وفاء الشمري 
وقالت الاستاذة وفاء الشمري المسؤولة بقسم العلاقات العامة بإدارة الصحة العامة بجدة :
اتمنى من السيدات العضوات في مجلس الشورى مناقشة قضايا المرأة والاسرة مثل المعاملات الرسمية والمتعثرة والبيروقراطية امام السيدات سواء عند الشراء وطلب معرف للسيدة او عند استخراج فيزا خادمة او سائق لابد للمرأة من الحصول على تعريف يوضح شخصيتها فمثل هذا الامر نحتاج من اخواتنا اللواتي ترشحن للمجلس ان يناقشنه ويسهلن لنا أمورنا. 
وتقول الشمري وهنالك نقطة اخرى اريد التحدث فيها هنا وهي السماح للمرأة بالسفر وخصوصاً بعد سن الاربعين بدون محرم فمثلا لو ان سيدة عمرها 40 عاما لابد ان تحضر ابنها او اخيها الصغير صاحب الـ 18 سنة ليعرفها وهذا امر نتمنى النظر اليه وفق الضوابط الشرعيه. 
الاستاذة مضاوي الحسون 
وتقول سيدة الاعمال السعودية مضاوي الحسون : 
الحقيقة نحن نشهد العصر الذهبي للمرأة السعودية ، طالبنا بقيادة المرأة للسياره فحصلنا على قيادة امة في مجلس الشورى والمجلس البلدي ونقلنا من مقاعد التابعين لتنفيذ القرارات الي مشاركين في اصدار القرارات وهي نقلة نوعية وجوهرية في اصدار القرارات ووضعنا في قلب الحدث
ونحن نهنئ انفسنا بالمرشحات والمعينات ، فاﻹختيار كان موفقا جدا ومدروس وسيضيفوا اضافة قوية للمجلس. 
اما عن النسبة20% فإن هذه اشارة الي ان المرأة السعودية اثبتت جدارتها واكتسبت ثقة وطنها وثقة اولياء اﻷمر لتعطى هذه النسبة المرتفعة من تواجدها داخل المجلس والتي تعد النسبة اﻷعلى على مستوى الوطن العربي.
الاستاذة انتصار عبدالله
وتدلي الاستاذة انتصار عبدالله - رئيسة تحرير صحيفة نشر اﻹلكترونية - بقولها : 
بوسع المملكة الآن القول إن لديها عددا من النساء في أدوار استشارية مرتبطة باتخاذ القرار بثقة وروح عالية فكل خطوة أخذتها المرأة السعودية تفتح لها أبوابا جديدة من التعليم والثقافة المرتبطة بعملها ودورها في المجتمع الامر الذي يجعلها تثبيت موقعها ومشاركتها.
كما ان مشاركة المرأة اجتماعيا تتنوع اليوم في ظل ما يعيشه المجتمع السعودي من تطور بقيادة خادم الحرمين الشريفين بكل أبوه فهو يتقدم بخطوات ثابتة وعديدة ، والمرأة لقيت من هذا الدعم نصيب كبير اخذته بجدارة نظراً لنضجها الامر الذي جعلها تستمر في الاتساق التنموي والأسري
واكدت الاستاذة انتصار ان تعيين المرأة في مجلس الشورى اتى بعد أن تم تعيينها نائباً لوزير التربية والتعليم ووكيلاً مساعداً لوزير الصحة والارتقاء بمسؤولياتها في جامعة الأميرة نورة بنت عبدالرحمن يعد الأهم، وهو الانطلاقة الفعلية لحراك المرأة السعودية".
واشارة انتصار الى إن المرأة ستكون قادرة على أداء الأدوار المطلوبة منها، وإن قرار خادم الحرمين الشريفين هو امتداد للنهج الذي قامت عليه الدولة بتطبيق الشريعة الإسلامية".
وقدمت انتصار عبدالله في نهاية الكلمة الشكر للوالد القائد خادم الحرمين الملك عبدالله بن عبدالعزيز على ما حظيت به المرأة في عهده منوه بوصول المرأة لمراحل متقدمة وتقلدها مناصب كبيرة ومشاركتها في كل المجالات ودخولها مسؤولية بناء المجتمع ، متمنية من الله العلي القدير ان يعود ذلك بالخير إن شاء اللهعلى الوطن والمواطن .
تحدثت الدكتورة سونيا المالكي مسؤولة الصحة المدرسية في تعليم جدة فقالت:
هي بالتأكيد خطوة رائدة من خادم الحرمين الشريفين الملك عبدالله بن عبدالعزيز حفظه الله في اشراك المرأة بمجلس الشورى من منطلق قناعة القيادة الرشيدة بالدور الرائد للمرأة السعودية والتي حققت في الواقع الكثير من الاعمال الريادية الرائعة محليا وخارجيا واثبتت انها ناجحة بكل المقاييس في بيتها وفي عملها وفي ابداعها وفي مشاركاتها المجتمعية والعربية والدولية.
وقالت الدكتورة سونيا انا في الواقع اتمنى من المرأة العضوة في مجلس الشورى لدورته الجديدة مناقشة قضايا مهمة موجودة فعلا في الساحة مثل قضايا العنف الاسري وقضايا العناية بالطفولة وتنميها وايجاد الوسائل الكفيلة باستنبات ابداعاتها وتميزها
وتقول السيدة اميرة يوسف سيدة الاعمال المعروفة:
المرأة كما قادت بيتها سيكون لها لمسة في مجلس الشورى كما كان لها لمسة في بيتها وكما كان لها تميز وهي في المجلس ليست في مكان غريب ولا بعيد عن دورها الاعتيادي اليومي في خدمة مجتمعها ولذلك نحن نريد منها ان تناقش الكثير من القضايا العامة للمجتمع ولعل من أولاها قضايا الاسرة والمجتمع والزوجة والاطفال. 
واضافت السيدة اميرة قائلة نحن في الواقع نتطلع الى بصمة خاصة من العضوات الجدد بالمجلس فهن اول من دخل مجلس الشورى السعودي وهذا قرار تاريخي ولحظة مفصلية ولابد ان تكون النتائج بقدر الحدث وبقدر التطلعات ونحن نتمنى لهن التوفيق ونتطلع منهن الى كل خير ومفيد لنا نحن السيدات وايضا المجتمع بشكل عام. 


أخبار مرتبطة