تاريخ النشر 8 ديسمبر 2014     بواسطة الدكتور مصطفى عميش     المشاهدات 201

النادي السعودي بهاليفاكس يحتفل باليوم الوطني

أقام النادي السعودي بمدينة هاليفاكس في كندا السبت الماضي التاسع من أكتوبر 2010 ، احتفالاً بمناسبة ذكرى اليوم الوطني للمملكة العربية السعودية، في إحدى قاعات جامعة دالهاوسي وسط أجواء مفعمة بالوطنية والفرح والسرور، حيث اشتمل الحفل على العديد من الفقرات الوطنية والعروض الثقافية للرجال والنساء والأطفال. وبداية
 رحب رئيس النادي السعودي المهندس عبدالله الثقفي بجميع الحضور في كلمته التي رفع فيها خالص التهاني إلى مقام خادم الحرمين الشريفين وولي عهده الأمين و سمو النائب الثاني ولحكومة وشعب المملكة بهذه المناسبة السعيدة . مؤكداً أن مثل هذه الاحتفالات تعمل على تقوية أواصر الترابط بين المبتعثين في مقر الإقامة والبعثة ومشيراً إلى عمق شكره وتقديره لسعادة سفير خادم الحرمين الشريفين حفظة الله ولسعادة الملحق الثقافي السعودي في كندا و للملحقية الثقافية في كندا على ما تقدمه للمبتعثين من التسهيلات على كافة المستويات.
وحضر الاحتفال الطلبة السعوديون و مسؤولون وافراد من المجتمع الكندي الصديق. هذا وقد كان الاحتفال برعاية من معاهد اللغة الانجليزية كمعهد CLLC ، معهد East cost ، ومعهد TESL Centre التابع لجامعة Saint mary's . حيث عبروا جميعاً عن سعادتهم البالغة مشاركين جميع الطلبه السعوديين احتفالهم باليوم الوطني ولما شاهدوه عن تاريخ و مستقبل المملكة العربية السعودية.
وقد بدأ الحفل بتلاوة عطرة من القرآن الكريم بصوت المبتعث رائد الشيخ ، ثم تلى بعد ذلك السلام الملكي حيث وقف فيه جميع الحضور احتراماً لمليك و شعب المملكة العربية السعودية، بعدها ألقى رئيس النادي السعودي كلمته باللغة الإنجليزية، وبعدها ألقى كلا من الطالبة إلهام نياز و الطالبة أماني القرني كلمة نيابة عن المبتعثين و المبتعثات، بعد ذلك ألقيت محاضرة تعريفية عن تاريخ المملكة العربية السعودية في السابق و الحاضر و المستقبل بمشاركة الدكتور مصطفى عميش وزجته الأستاذة مها شيرة، بعدها عرضت فقرة خاصة بأبناء و بنات المبتعثين و المبتعثات على شاشة العرض عبروا فيها عن عظيم حبهم وإمتنانهم لمليكهم ووطنهم، بعد ذلك قام عشرات المبتعثين بأداء العرضة السعودية واستعراضات فلكلورية من مختلف مناطق المملكة كالعرضة النجدية و العرضة الجنوبية التي سبقتها قصيدتان من الشعر العربي الفصيح و الشعر النبطي، تلاها ذلك المزمار الحجازي الذي سبق بفقره فريدة من نوعها ، حيث أرتدت امرأه كندية زيّ الزفاف للعروس السعودية وقاموا بزفها الى المسرح مع تفاعل جميع الحضور دون استثناء. مختتمة ذلك فقرة "رحماني" التي تمثل الاحتفال بالمولود في يومه السابع محاطاً بجميع أطفال المبتعثين. 
هذا وقد امتلأت القاعة بالأركان المصاحبة للحفل والتي صممها المبتعثين والمبتعثات كركن الرسم على الوجه و الحناء و الخط العربي وركن التصوير في الخيمه الشعبية لإلتقاط الصور التذكارية بالزي السعودي . اضافه إلى ركن القهوة والضيافة الذي قدم فيه أنواع فاخرة من التمور والقهوة العربية وبعض الحلويات التي شارك فيه المبتعثات بإعدادها، بعد ذلك تناول الجميع وجبة العشاء إحتفالاً بهذه المناسبة.


أخبار مرتبطة