تاريخ النشر 11 ديسمبر 2016     بواسطة البروفيسورة صباح صالح مشرف     المشاهدات 202

أقوم بعمليات هي الأولى في العالم للعلاج

بالخلايا الجذعية البروفيسورة صباح صالح مشرف، أستاذ واستشاري جراحة التجميل ورئيس وحدة جراحة التجميل بكلية الطب بجامعة الملك عبدالعزيز ورئيس الجمعية العلمية السعودية لجراحة التجميل والحروق ورئيس برنامج امتحانات الزمالة العربية لجراحة التجميل، كانت منذ الخامسة من عمرها تحلم بأن تكون طبيبة؛ وبالتفوق
 والنبوغ استطاعت أن تحقق هذا الحلم وتقهر الصعاب لتصبح أول أكاديمية سعودية في تخصص جراحة التجميل على مستوى المملكة.. نستعيد معها ذكريات ومواقف مشوار حياتها الحافل بالعطاء..
النشأة والطفولة
,, مرحلة الطفولة من أجمل مراحل العمر في حياة الإنسان ماذا تختزن الذاكرة عن هذه المرحلة؟
- بداية ولدت في المدينة المنورة في 26/ 8/ 1375ه ونشأت في بيت عائلة فاضلة محبة للخير والعمل الصالح وتتحلى بالأخلاق الكريمة، لا أذكر المكان الذي ولدت فيه لكنهم وصفوه لي بأنه كان في منطقة السيح، وعندما نشأت في السنوات الأولى من عمري سكنا في منطقة اسمها باب الشامي قريبة من المناخة التي تعتبر الآن داخلة في الحرم، وأنا أكبر إخواني فنحن خمس بنات وثمانية أولاد، وكنا نعيش في منزل واحد وتوكل إليّ كل الأمور، وكانت شخصيتي تميل إلى الجدية فكنت لا أحب اللهو واللعب كثيراً، وكنت مسؤولة عن إخواني وأخواتي في الانتباه لهم ورعايتهم في مرحلة مبكرة من حياتي؛ لذا لا أذكر بأنه كانت لي طفولة وإلى الآن إخواني كلهم عندي لأنني بمثابة والدتهم بعد وفاة الوالدة - رحمها الله- وما زلت أتذكر بعض الأماكن منذ أن كان عمري سنتين.
,, مثل ماذا؟
- من الأماكن التي ما زلت أتذكرها في منطقة باب الشامي حوش كرباش، وحوش الطوال، وكان بيت ستي أم أمي بيت النزهة يسكنون في هذا الحوش وكان الحوش كأنه مغلق عليهم، وأذكر أنه كان في المدينة شارعان هما شارع العينية الذي به الدكاكين والمحال التجارية ومنها محل لبيع الآيسكريم وشارع المدينة وكان ضيقاً، وكانت المدينة المنورة صغيرة تتكون من منطقة باب الشامي، ومنطقة باب الكومة، والمناخة، وسيدنا حمزة، والمصانع وهي منطقة قريبة من سيدنا حمزة وقباء، وقربان وكان بعد قباء وكانت ملأى بالبساتين وكان زوج عمتي لديه بساتين كثيرة هناك فكنا نقضي كل فترة بها وهي أربعة شهور أو نطلع مع الوالد ونسافر لسوريا ونحن صغار ونقضي بها كل هذه الفترة.
,, ما ألعاب الأطفال التي كانت سائدة أيامكم؟ وهل كانت تختلف ألعاب الأولاد عن البنات؟
- الألعاب هي المراجيح أم الصندوق وكانت تنصب في الأعياد واللعب بالدراجة والسباحة والبنات يعملن العرايس أو يشترونها لهن، وبالنسبة لي شخصياً كنت في فترة من الفترات أحب ركوب الدراجة إضافة إلى السباحة وكان أهل المدينة يدربون أبناءهم على السباحة في البرك وكانت البرك كبيرة تشبه المسابح نظراً لأن الأجواء حارة والمدينة ملأى بالبساتين وكل بستان به بركة أو أكثر وكانوا ينزلوننا نلعب في الماء من عمر سنة وكان في البركة ما يشبه القنطرة يمشون فيه وقبل القنطرة مكان مثل الحمام يلعب فيه الأطفال الصغار وهم في عمر سنة وسنتين وأكثرهم ثلاث سنوات فلا بد أن يتعلم الكل السباحة.
أحياء زمان
,, كيف كان الترابط الاجتماعي بين الجيران وبين أبناء الحي؟
- كان الترابط على أشده فمثلاً كانت الناس في حوش كرباش وسواء كانوا في المكان المفتوح أو المغلق يزورون بعضهم بعضاً؛ فأذكر أن منزلنا كان على شارع رئيسي في منطقة مفتوحة فإذا مرضت امرأة تجد الكل يأتي ويزورها ويجلس معها وعندما تحدث عندها مناسبة تجد كل الجيران يقفون معها والشيء نفسه بالنسبة للرجال؛ فنحن مثلاً لم نكن نعرف الطفش لأن الوالد كان عنده أختان إضافة إلى ستي أم الوالد لأن والده أي سيدي كان متوفياً فكنا نجلس إما عندهم أو عندنا أو في بيت عمتي أو بيتنا؛ فدائماً كان منزلنا يعج بالناس وإلى الآن لا أستطيع أن أجلس لوحدي في المنزل، فدائماً لدي إخواني وأولاد إخواني وأولاد أخواتي وكانت العوائل تطلع للبساتين، فأذكر أن أهل أمي كانوا يطلعون معنا للبساتين وكان هناك منطقة مرتفعة تجلس فيها النساء وأخرى منخفضة يجلس فيها الرجال وما زلت أتذكر خرير الماء وصوت القنطرة وأشجار الفواكه من جميع الأنواع، وكانت الوالدة تحب أن تستقبل الستات الكبار وكان يزورها دائماً أهلها، وكنت دائماً وأنا صغيرة أجلس معهم وهذا جعلني أوطد علاقتي بالناس كبار السن أجلس معهم وأتحدث؛ وهذا ساعدني بأن أفكر في كل ما يهم الكبار أكثر من الصغار.
,, وكيف كانت العادات فيما يتعلق بالأفراح والمناسبات السعيدة؟
- كانوا في منتصف شهر شعبان يجتمع الصغار لتكوين فرقة لطرق الأبواب والجري من بيت إلى بيت وهم ينشدون قائلين: «سيدي شاهن يا شربيت، خرقه مرقه يا أهل البيت، إما جواب ولا تواب، ولا نكسٍّر هذا الباب، لولا خواجه ما جينا، ولا انطاحت كوافينا ويحل الكيس ويعطينا، والسادة والعادة، ستي سعادة.. هاتي العادة، سيدي سعيد هات العيد، إما مشبك وإلا فشار ولا عروسة من الروشان، ولا عريس من الدهليز» ويقصدون بالعريس والعروسة طفل أو طفلة ترمي أو تعطيهم ست البيت فلوساً مع فشار وحمص وحلاوة وممكن رميها من الروشان وعندما يتم إعطاؤهم يرددون قائلين: «قارورة يا قارورة ست البيت غندورة» «وهذا مدح وثناء» وفي حالة عدم إعطائهم يرددون «كبريته يا كبريته ست البيت عفريتة» والشربيت هو عصير التوت، والروشان هو الشباك المغطى بالخشب المنقوش، والدهليز هو مدخل العمارة أو البناية، والمشبك هو نوع من أنواع الحلويات، وكل ذلك من أجل الحصول على الحلويات والفشار أو الفلوس، وإلى الآن تجد البعض يحيي هذه العادة، وكان العيد يستمر لمدة أربعة أيام وكل واحد تزوره يرجع لك ويزورك خلال هذه الأيام.
,, وماذا عن الأفراح؟
- كانت الأفراح تتم في البيوت وكانوا لا يحبذون الكلفة وكان لديهم في الأفراح ما يسمى ب (قيلة الحناء) في النهار، حيث يجتمع كل أهل البيت ويحضرون ورد المدينة ويعملون منه عقوداً لهم، وأهل المدينة لديهم لبس معين في الأفراح يسمونه «المديني» وهو عبارة عن لبس يلبسون فيه أشياء مثل التاج الذي تلبسه العروس فوق رأسها مليء بالورد والذهب وعندما تمشي العروس لا تمشي على الأرض وإنما على كرسي، حيث تمسكها اثنتان من أخواتها أو قريباتها من الطرفين وتمشي من كرسي إلى كرسي إلى أن تصل للكوشة وعندما كنا أطفالاً كانت غالب الأفراح تعمل في النهار وفي اليوم الثاني كانت الصبحة، حيث يلبسون العروس لبساً أبيض مشغولاً بالذهب والكنتيل فيه محرمة مدورة غير الفستان الأبيض.
,, ما الذكرى التي ما زلت تذكرينها عن هذه المرحلة مرحلة الطفولة؟
- أذكر أنه لم يكن في المدينة المنورة إلا مستشفيان هما مستشفى الولادة ومستشفى المدينة العام فمرة مرضت الوالدة وذهبت معها لمراجعة الطبيب وعمري خمس سنوات وجلسنا ننتظر الطبيب لساعات طويلة إلى أن جاء ووقتها قلت إن شاء الله سأصبح دكتورة ومن وقتها بدأت رغبتي في أن أصبح طبيبة، وتنامت لدي هذه الرغبة مع الوقت لكنني لم أجرؤ بأن أصارح والدي عن رغبتي؛ لأن الخروج من المدينة المنورة والالتحاق بالجامعة في جدة يعتبر خروجاً عن المألوف، وكان معهد المعلمات هو أعلى سقف يمكن السماح به للطالبة، لكني صارحت والدي برغبتي عندما وصلت للصف الأول الثانوي فشعرت بأنه كان موافقاً على الرغم من قلق باقي أفراد الأسرة ومرت الأيام وتحققت هذه الرغبة.
على مقاعد الدراسة
,, ننتقل للحديث عن مراحل التعليم فمن أين كانت البداية؟
- كانت من المدرسة الابتدائية الأولى بالمدينة المنورة، والتي كانت قريبة من منزلنا في باب الشامي ثم انتقلنا للسكن في منطقة المصانع على طريق سيدنا حمزة، ولا أعرف لماذا سميت بهذا الاسم ربما لأنه كان فيها مصانع في السابق وكان بجوارنا بيت الشبل، وأذكر بأنني كنت أخرج مع إخواني ونلعب بالدراجة، أما المتوسطة فكانت في المتوسطة الثانية في منطقة السيح وكنا وقتها قد انتقلنا للسكن في منطقة المصانع وكان ملحقاً بها مدرسة ثانوية فدرست جزءاً من هذه المرحلة بها ثم نقلت إلى الثانوية الثانية في منطقة باب المجيدي والآن أدخلت في الحرم وكانت قريبة من بيتنا لأننا انتقلنا لشارع المطار، وكانت هذه المدرسة قد افتتحت للتو ولم يكن في المدينة وقتها غير هاتين المدرستين ومنها حصلت على المرحلة الثانوية، وكنت أذهب لها مشياً على الأقدام وكل مشاويرنا كنا نقضيها مشياً على الأقدام، وكان هناك باص يمر على كل الأحياء ويأخذ الطالبات وينقلهن للمدرسة، وقد حصلت على الثانوية العامة بتقدير ممتاز عام 1396ه وحصلت على الشهادة المتوسطة عام 1393ه والابتدائية عام 1390ه.
,, من أبرز زميلات الدراسة؟
- من اللاتي زاملنني وعشن معي في السكن الدكتورة هويدا القثامي التي عملت رئيسة لجراحة القلب بمركز الأمير سلطان العسكري، والدكتورة رندا ياسين فلمبان والدكتورة صباح نور والدكتورة حنان باسلامة.
,, هل كان الضرب والفلكة موجودين على أيامكم في مدارس البنات كما كان عليه الحال عند الأولاد؟
- لا، لم يكن موجوداً لا الضرب ولا الفلكة لكني أذكر عندما كنت طالبة في الصف الثاني الابتدائي تأخرت عن المدرسة وجئت بعد أن دخلت كل الطالبات فأوقفتني المديرة ست ساعات في عز الشمس الحارقة، واعذرني من ذكر اسمها لأنها لا تزال على قيد الحياة في المدينة المنورة، وبعدها أصبحت أخاف من التأخير، وكان هذا هو العقاب السائد أيامنا وهو الوقوف في الفصل أو الوقوف خارج الفصل في الشمس.
,, ماذا كان يعمل الوالد؟ وهل كان متعلماً؟
- كان أكثر عمله في التجارة والعقار ثم أصبح مسؤولاً عن وكالة لبيع قطع غيار السيارات وهو لم يكن متعلماً لكنه كان حريصاً على تعليمنا وكان يغضب غضباً شديداً إذا وجد أي واحدة منا تقصر في دراستها، أيضاً الوالدة لم تكن متعلمة لكنها تعلمت القراءة قبل وفاتها ووالدي انقطع عن الدراسة وعمره ثماني سنوات فترك الدراسة ولم يستطع أن يكمل.
,, وبعد الحصول على الثانوية العامة أين كانت الوجهة؟
- كانت لكلية الطب بجامعة الملك عبدالعزيز لتحقيق أمنية الطفولة، وكانت دفعتنا هي ثاني دفعة على مستوى الكلية وتعتبر هذه الدفعة من الدفعات التي تميزت بالجدية والتفوق على مستوى المملكة؛ فقد كان عددنا في السنة الأولى 75 طالبة انسحب في السنة الثانية خمس عشرة طالبة وفي سنة ثانية وثالثة كنا 60 طالبة لكن اللاتي تخرجن من دفعتنا 29 ومعظمهن أكملن دراسات عليا، وعندما التحقت بالكلية أجروا لنا مقابلة واختباراً وكانت الدكتورة ليلى فطاني - رحمها الله- هي من قابلتني. وفي عام 1982 حصلت على بكالوريوس الطب والجراحة.
أول جراحة تجميل
,, وبعد الحصول على بكالوريوس الطب والجراحة؟
- تزوجت وأنهيت سنة الامتياز عام 1983م بمستشفى جامعة الملك عبدالعزيز وكانت رغبتي أن أتخصص نساء وولادة ولكني بعد أن عملت في هذا القسم وجدت بأنني لم أنسجم معه، وعندما عملت في الجراحة وجدت أن هذا هو المجال الذي يناسبني لأني أحب الجانب العملي فكنت أعمل فيه من الصباح ولا أعود للمنزل إلا في الليل، في أثناء سنة الامتياز وبعدها تخصصت في جراحة التجميل واجتزت بنجاح المقابلة التي أجريت لي وبهذا أكون أول طبيبة سعودية في هذا التخصص، وفي عام 1983م صدر قرار تعييني معيدة في شعبة جراحة التجميل بكلية الطب جامعة الملك عبدالعزيز.
,, هل وجدت معارضة من القبول في هذا التخصص الذي لم يكن مألوفاً لدى النساء غالباً؟
- وجدت مقاومة في القبول بهذا القسم لأنه كما ذكرت من غير المعتاد دخول النساء في هذا التخصص فكثير من الناس يعتقدن أن المرأة لا تستطيع أن تتعلم الجراحة؛ فالإنسان يدخل الجراحة لكن يظل في ذهنه مبدأ أن المنزل له أولوية، صحيح أنا أخذت بعض الوقت في هذا التخصص لكن وصلت إلى درجة الأستاذية والاستشارية والمشاركة المحلية والدولية ورئاسة الجمعية العلمية السعودية لجراحة التجميل والحروق التي أنشأتها من الصفر ورئاسة وحدة التجميل بكلية الطب جامعة الملك عبدالعزيز إضافة إلى رئيس برنامج امتحانات الزمالة العربية لجراحة التجميل مع عدم التقصير في حياتي العائلية.
,, قلت إنك تزوجت بعد حصولك على البكالوريوس في الطب والجراحة فما قصة هذا الزواج وكيف تم؟
- تزوجت من البروفيسور ياسر صالح جمال أستاذ الجراحة بجامعة الملك عبدالعزيز، حيث رآني عندما عملت معه في قسم الجراحة وتقدم لأهلي وحصل النصيب، وأنجبت منه ثلاثة أولاد وثلاث بنات وهم ولاء وهي تحضر درجة الماجستير في الفنون الإسلامية تخصص خزف، وعمار موارد بشرية، ودعاء ماجستير في طب أسنان الأطفال ويسرا مصممة رسوم حركية، وعبدالله طالب بكلية الطب، وعبدالملك طالب في الصف الثالث المتوسط.
,, وبعد العمل معيدة بشعبة جراحة التجميل بكلية الطب جامعة الملك عبدالعزيز؟
- في عام 1985م حصلت على الابتعاث الداخلي لدراسة العلوم الأساسية بالجامعة، حيث التحقت بدورة تعليمية مكثفة في العلوم الأساسية عقدتها الكلية الملكية الإيرلندية للجراحين لمدة شهرين وقد اجتزت الجزء الأول لزمالة الكلية الملكية الإيرلندية للجراحين وحصلت على الزمالة عام 1991م، وقبل الابتعاث كنت قد حصلت على التدريب في أماكن عديدة منها وحدة الحروق بمستشفى الملك فهد العام بجدة إضافة إلى دورات أخرى تخصصية مثل دورة تدريبية في الجراحة الميكروسكوبية من مستشفى الملك فيصل التخصصي بالرياض.
درجة الأستاذية
,, ماذا بعد الحصول على الزمالة؟
- عينت أستاذاً مساعداً في جراحة التجميل كأول أكاديمية سعودية في تخصص جراحة التجميل وفي عام 1993م رقيت إلى درجة استشاري بمستشفى الملك عبدالعزيز بجدة وفي عام 1999م رقيت إلي درجة أستاذ مشارك بالجامعة نفسها وفي عام 2013م حصلت على درجة الأستاذية وخلال مشواري العلمي كان كل تركيزي على البحث العلمي، خاصة أن هذه الرغبة كانت دائماً مسيطرة علي وقطعت شوطاً كبيراً بإسهام وجدّ كبير في مجال الأبحاث فمنذ أن تخرجت كان نصب عيني أن أجد حلاً لمشكلة التشوهات والجروح الناتجة عن الحروق أو الإصابات خاصة أن هذا الموضوع يعد صعباً ولم يجدوا له حلاً فكل الأبحاث التي عملت على مستوى زراعة الخلية وهندسة الأنسجة، وكي نجد حلاً لهذا الموضوع على مستوى الحيوان في البداية عملنا موديلاً حيوانياً وبعد أن أوجدنا الحلول على الحيوان استخدمنا العلاج على الإنسان وهو العلاج بالخلايا الجذعية بعد أن وجدناه آمناً.
,, ما أبرز الأبحاث التي قمت بها؟
- الأبحاث كثيرة فقد أنجزت أكثر من أربعين دراسة وبحثاً علمياً نشرت في عديد من الدوريات العلمية المحلية والدولية، وشاركت في إعداد ثلاثة آلاف شريحة تعليمية لتدريس طلاب الطب في جراحة التجميل وسبعة عشر فيلماً تعليمياً لعمليات جراحية في هذا التخصص، كما قمت بإعداد أرشيف رقمي بالصور للحالات الجراحية، خاصة المهمة والنادرة التي قمت بعلاجها وبدأت مشوار الأبحاث في مجال جراحة التجميل «المجال الإكلينيكي» بالتركيز على جراحات وإصلاح الأنسجة، نظراً لاحتياج المرضى المصابين بتشوهات وإعاقات لهذا العلاج، وأنجزت مشاريع بحثية مهمة في علاج السرطان، حيث أجريت دراسة عن تأثير أبوال الإبل على الخلايا السرطانية وتأثيره على الحيوانات المتسرطنة بالخلايا اللمفاوية، وأنجزت عديداً من الأبحاث العلمية التي نشرت في الدوريات العلمية، كما شاركت في عدة مشاريع بحثية مثل علاج الحروق والجروح وآثارها مثل الندبات ودراستها دراسة متعمقة بهدف إيجاد علاج لهذه المشكلة، كما أنجزت عدة أبحاث في علاج الأطراف المتضخمة وهو ما يسمى ب «داء الفيل» وأخرى في تحديد وتصحيح الجنس والآن أقوم بإجراء عمليات هي الأولى على مستوى العالم لعلاج التهاب المفاصل المزمن ستساعد الكثير من المرضى لتفادي عمليات تغيير المفاصل، وأنا أؤمن دائماً بتعدد أنواع العلاجات بحيث نستخدم عدة طرق كي نصل إلى نتيجة أفضل، فنحن أول من استخدم جهاز الشفط مثلاً في علاج مرض داء الفيل قبل خمسة وعشرين عاماً وأضفنا له علاجات أخرى إضافة للشفط مثل العلاج الطبيعي مع الأربطة الضاغطة ثم أضفنا له العلاج بالليزر؛ فنحن أول من استخدم ذلك لأن الأمراض المزمنة طويلة المدى قد تحتاج إلى عدة أنواع من العلاجات كي تحقق المطلوب رضا المريض والطبيب.
الطب التجديدي
,, ماذا عن وحدة الجراحات التجديدية في مستشفى جامعة الملك عبدالعزيز التي قمت بإنشائها؟
- الطب التجديدي والجراحات التجديدية التي تجدد الأنسجة يعتبر تخصصاً جديداً وناشئاً يشهد تطوراً هائلاً وسريعاً على مستوى العالم وهناك تنافس طبي كبير وثورة علمية هائلة وهو نقطة تقاطع والتقاء لمجموعة متنوعة من التخصصات العلمية لهذا قمت بإنشاء هذه الوحدة التي تعمل بشكل مكثف على أبحاث الطب التجديدي واستخدام الدهون وما تحتويه من الخلايا الجذعية لعلاج كثير من الأمراض في التخصصات الجراحية المختلفة، وأكثرها في مجال جراحة التجميل وعلى الأخص في إصلاح العيوب الخلقية وعلاج تشوهات الإصابات والحوادث وعلاج الحروق في المرحلة الحادة وعلاج ما ينتج عنها من تلفيات وتشوهات وتستعمل الدهون بشكل أوسع في تجديد نضارة الجلد وتعبئة وتعويض الأنسجة المفقودة أو الضامرة وتستخدم الدهون والخلايا الجذعية في علاج مشاكل جراحية أخرى.
,, مثل ماذا؟
- مثل علاج الخنف وعلاج سلس البول وعلاج النواصير وعلاج القرحات المستعصية وتشمل أيضاً علاج قرحات القدم السكرية، وقد زاد اهتمامها في السنوات الأخيرة باستخدام الدهون الذاتية لما لوحظ من أهمية هذا الموضوع الحيوي وحتى نكون ضمن هذا التقدم السريع لنواكب العلم في هذا المجال قمنا بإنشاء وحدة متميزة في هذا المجال وقد اخترنا موضوع استخدامات الدهون كموضوع أساسي للمؤتمر الدولي الثالث للجمعية العلمية السعودية لجراحة التجميل التي أرأس مجلس إدارتها وقد عقد هذا المؤتمر خلال الفترة من 3 - 5/ 5/ 2011م وللمؤتمر الدولي الرابع للجمعية العلمية السعودية لجراحة لتجميل والذي عقد خلال الفترة من 3 - 5/ 2/ 2013م وللمؤتمر الدولي الخامس للجمعية العلمية السعودية لجراحة التجميل والحروق خلال الفترة من 7 - 8/ 12/ 2014م إضافة إلى عقد عديد من ورش العمل في مجال الدهون وما تحتويه من الخلايا الجذعية في علاج عديد من المشاكل الجراحية المختلفة منها ورشة عمل عن التعبئة والتجديد وعادة النضارة للوجه باستخدام الدهون وما تحتويه من الخلايا الجذعية وورشة عمل عن استخدام الدهون وما تحتويه من الخلايا الجذعية لعلاج الشيخوخة وعلاج نقص الدهون بالوجه وتجديد وإعادة النضارة للوجه واليدين وعلاج آثار الجروح والندبات، وورشة عمل عن استخدام الدهون لتكبير وتعويض الأنسجة المفقودة في الثدي وورشة عمل أخرى عن استخدام التأثير العلاجي لتقنية حقن الدهون الذاتية والخلايا الجذعية والبلازما في تحسين آثار التشوهات الناتجة عن الحروق والإصابات.
,, إذاً تعتبر الجراحات التجديدية هي أحدث صيحة أو علاج في جراحة التجميل أليس كذلك؟
- صحيح ونحن الآن استخدمناها في علاج ترميم وإعادة بناء الثدي بعد فترة كافية من استئصاله.
,, على ذكر داء الفيل ما سبب هذا المرض؟
- سببه قد يكون استئصال الغدد اللمفاوية المصابة بالسرطان، أو أن الأنسجة نفسها غير موجودة أو أن المريض حصل له التهاب من بعض الطفيليات المعروفة التي تسد القنوات فتؤدي إلى تجمع السوائل، وأنا أول من استخدم الليزر نوعين حار وبارد والليزر عموماً يعتبر من التقنيات الحديثة جداً يستخدم في إعادة النضارة والشباب والتجاعيد وقد دعيت إلى مؤتمر في برشلونة وألقيت محاضرة حول الموضوع، وأنا تحدثت لك عن الجراحات التي تعتبر ترميمية بشكل أكثر.
,, ماذا عن الجراحات التجميلية؟
- هذه، الجديد فيها استخدام أكثر من أسلوب في وقت واحد مثل الليزر مع الجراحة أو الليزر مع الجراحة والدهون للتحسين أصبح هناك مشاركة التقنيات المختلفة مع بعض لتحسين النتائج أي إضافة تقنيات أخرى لتقنيات سابقة لتحسين الوضع فالعالم كله يستخدم الدهون لتملئة الفراغ أو لترميم الأنسجة والخلايا الجذعية لا تعوض الأنسجة وإنما تجدد الجلد والنسيج فعندما تحقن الدهون في الوجه أو تحت لعين ويكون هناك تشوهات أو نقص في الوجه منطقة أثقل من منطقة فأنت تعيد الشكل كذلك بعض المرضى من النساء يكون لديهن الثدي صغير منذ الولادة خلقة فنحقن الدهون ونعيد تعديل الشكل وبناءه مرة أخرى بالشفط وإعادة الحقن، وبالنسبة للوجه عن طريق حقن الدهون والخلايا الجذعية يرجع النضارة للوجه والشباب ويزيل التجاعيد تماماً، أذكر مريضة من مرضاي حقنت لها وجهها بعد الحروق قالت لي عندما كان وجهي محروقاً لم يكن عندي حتى الغدد العرقية أو غدد الشعر والآن أصبحت عندي وظهرت الغدد وأصبح وجهي أكثر طراوة أي أن المريضة عرفت التغير من تلقاء نفسها لأن الحقن يستخدم لإعادة الشعر.
,, ما العمليات التي ترفضين إجراءها؟
- هي العمليات التي لا يكون المريض بحاجة لها كأن يأتيني مريض ويقول أريدك أن تعملي لي تجميلاً شاملاً، أو تأتيني مريضة وتقول أريد أن أكون مثل الممثلة الفلانية وتكون توقعاتها عالية جداً، أو أن يأتيني مريض تخين جداً ويريد أن أعمل له شفطاً فهذا أرفض أن أعمله له فأنت دورك كجراح تجميل أن تشرح له أنني لا أستطيع أن أغير وجهك لشخص آخر ولا أن أغير شكلك، أو عندما يأتيني مريض كتلة بشرية كاملة على بعض ويريد أن أعمل له عملية نحت لجسمه كي ينحف فهناك كلمات منمقة تستخدم لتضلل المريض، وأنا في بداية حياتي لم أكن أركز على التجميل التحسيني مع أني أحبه لأنه في مواقف كثيرة يسعد المريض، ربما لأني كنت في البداية في الجراحة العامة وعندما عملت في التجميل ركزت على الجراحات الضرورية جداً لأني أعمل في مستشفى الجامعة، ثم بدأت بعدها أركز على النوعية. جميل أن يكون شخص حزيناً من شكله كأن لديه الشفة الأرنبية فعندما تصلح له شكله تغير من شخصيته وتعيده للحالة الطبيعية، وأذكر أحد المرضى من كثرة ما هو حزين كان مكتئباً اكتئاباً حاداً ولكن بمجرد أن صلحت له أنفه وشكله تحول إلى شخص مغرور لأنه تحسن وانتقل نقلة نوعية كبيرة للأحسن.
,, هل عملياتك مقتصرة على النساء فقط؟
- كنت في البداية أعمل للنساء والآن أعمل للكل في الضروري وفي التجميل التحسيني أركز على النساء أكثر، لكن هذا لا يمنع من أن أعالج المحتاج من الجنسين، ولدي أيضاً كثير من الأطفال المرضى وكثير من مرضاي يكونون مشوهين لدرجة أنهم يتحطمون وبعضهم تزوجوا بعد أن تم علاجهم وجاؤوني بأولادهم بعد أن تغيرت حياتهم تماماً. وفي التجميل أنا أنصح المريض باختيار الطبيب لا أن يختار الأرخص؛ وإنما اختيار الطبيب المتميز من ناحية معينة لكيلا يفشل، كما أن اختيار الطبيب للمريض مهم؛ فأنت كطبيب عندما تأخذ مريضاً اخترته بالخطأ تكون النتيجة خطأ وسيكون عبئاً عليك، والمهم إعطاء المريض العلاج المناسب بما لا يتجاوز المبالغة؛ أي لا تقبل مريضاً توقعاته مبالغ فيها أو مريضاً يتنقل من طبيب لآخر؛ لأن هذا تكون مضاعفاته أكثر، لكن من حق المريض أن يستشير أكثر من طبيب، وأنا أرحب بالمريض الذي يطلب مني تقريراً ويقول لي أريد أن أستمع لرأي آخر فأعطيه التقرير وأجده في النهاية عاد لي ولكن بعضهم يتنقلون من طبيب لآخر ويسببون مشاكل لأنفسهم وللأطباء.
إقبال كبير
,, ما مدى إقبال الناس على عيادات التجميل خاصة فئة الشباب؟
- الإقبال كبير بسبب الإعلام الذي أبرز الموضوع للناس وأكثر شيء يطلبه الرجال هو تصليح الأنف والبعض يريد أن يذهب لناحية أخرى يريد أن يكون مثل هذا الفنان أو الفنانة؛ فنحن نعمل تحسيناً لإعادة النضارة والشباب بعقل وليس بزيادة لأن استخدام الدهون بصورة مبالغ فيها تعطي شكلاً غير طبيعي ومنظراً مقززاً لكننا نستخدمها بتقنية بسيطة كي تؤدي الغرض المطلوب كتصليح المناطق المنخفضة وإعادة تنسيقها مرة ثانية بكميات قليلة لتعطي شكلاً أجمل بحيث عندما يراك الناس يقولون إن شكلك أفضل قليلاً لا أن يقولوا تغير تماماً.
,, عمليات شفط الدهون هل هي حل لمشكلة السمنة؟
- شفط الدهون لا يعالج السمنة الشفط لتهذيب الشكل ولكن المشكلة أن البعض يأتيك للعيادة وهو كله كتلة واحدة ويريد أن تعمل له هذا النوع من العمليات كي يخف؛ فأنت إن عملتها له تضره ولا تفيذه فأنت لديك في الجسم عشرين صندوقاً فإذا أزلت ثلاثة منها ولم تغير نمط حياتك ترجع الثلاثة في أماكن أخرى من الجسم وتشوهك أكثر؛ فعلاج السمنة يكون بتقليل الأكل والحركة وممارسة الرياضة وبالأخص السباحة وحتى عمليات السمنة كحزم المعدة أو التكميم أو تحويل المسار لوحدها غير كافية إذا لم يلتزم المريض بتقليل كمية الطعام وممارسة الرياضة، فشفط الدهون هو تهذيب للأماكن وتصليح القوام وليس لتخسيس الوزن، ونحن في حقن الخلايا الجذعية نستخدم إبراً صغيرة وفتحاتها صغيرة ولا نستخدم التقنية التي بالشفط والإبر الكبيرة ونطلع قطعاً ميكروسكوبية صغيرة جداً لا تكون متأثرة لأن الشفط الجامد يقتلها.
الخلايا الجذعية لعلاج التهاب المفاصل
,, دكتورة صباح نريد أن ننتقل للحديث عن الحدث الأبرز في هذا المشوار العلمي وهو الحديث عن علاج التهاب المفاصل المزمن بالخلايا الجذعية كأول طبيبة تجري هذا النوع من العمليات على مستوى العالم كما ذكرت كيف ولدت الفكرة؟
- ولدت الفكرة من خلال خبرتنا في وحدة جراحة التجميل على مدى عشرين عاماً وبشكل مكثف خلال العقد الأخير في استخدام الدهون في معالجة عديد من مشاكل التشوهات الناتجة عن الحروق والإصابات والحوادث وتشوهات الجهاز التناسلي والسلس الشرجي وسلس البول ومرض الخنف وعلاج شيخوخة الجلد، ونقص الدهون بالوجه والتشوهات بالشفة الأرنبية وضمور وتشوهات الثدي، وقد أثبتت لنا هذه الخبرة فعالية الدهون كمادة بيولوجية معبئة ونشطة ومجددة للأنسجة بما تحتويه من الخلايا الجذعية إضافة إلى الخاصية المشحمة والمزلقة للدهون مما ولد لدينا فكرة استخدامها في علاج التهاب المفاصل المزمن كمادة مشحمة ومزلقة للمفصل ومجددة للنسيج الغضروفي للمفصل، ويعتبر التهاب المفاصل من الأمراض الشائعة وله أضرار جسيمة وإعاقة للمريض بما يسببه من آلام شديدة وتيبس للمفاصل، وبمراجعتنا للأدبيات الطبية وجدنا أنه لم يسبق أن استخدمت الدهون الذاتية الدقيقة في علاج التهاب المفاصل المزمن على مستوى العالم، وقد بدأنا تطبيق فكرة حقن عينات مجهرية من الدهون الذاتية داخل مفصل الركبة على الآلام المصاحبة لمرض التهاب المفاصل ووظائفها للتأكد من أمان حقن الدهون الذاتية في تجويف المفصل والتأثيرات الناتجة عن ذلك على المفصل وذلك بتطبيقها على الحيوانات قبل تطبيقها على الإنسان.
,, وماذا كانت النتيجة؟
- كانت بأن أثبت حقن الدهون الذاتية الدقيقة في مفاصل الركبة الخلفية للأغنام أمانها وفعاليتها على مفاصل الحيوانات السليمة، حيث أظهرت التجربة أن حقن عينات مجهرية من الدهون الذاتية داخل مفصل ركبة الحيوان ليس له أي أضرار ولم نرصد أي تأثير سلبي، بل وجد أن له تأثيراً إيجابياً، حيث أدى إلى زيادة عدد الخلايا الغضروفية وزادت سماكة الطبقة الغضروفية في سطحي المفصل مقارنة بالمفصل غير المحقون، حيث لوحط زيادة ملحوظة في عدد الخلايا الغضروفية وذو دلالة إحصائية عالية بالنسبة للركبة المحقونة مقارنة بالركبة غير المحقونة، وقد فاز هذا المشروع بجائزة مدير الجامعة للإبداع الطبي الجراحي بتحكيم عالمي في محاوره الأربعة المتمثلة في الأصالة والإبداع والتطبيق والإسهام، من قبل ثلاث جهات عالمية هي جامعة جون هوبكنز بالولايات المتحدة الأمريكية ومعهد فورسيث للأبحاث بالولايات المتحدة الأمريكية وجامعة الملك عبدالعزيز وبهذا فإن هذه العملية بطريقتها البسيطة ستساعد الكثير من المرضى لتفادي عملية تغيير المفاصل خاصة أن معظم المرضى الذين تم علاجهم بهذه الطريقة كانوا مصابين بالتهاب المفاصل في حالة متقدمة ونصحوا بتغيير المفصل.
,, كم عدد الحالات التي طبقت عليها التجربة؟
- طبقناها على أكثر من سبعين حالة أي إنه تم حقن أكثر من مائة وخمسين مفصلاً وأظهرت النتائج تحسناً في الألم والتيبس وزيادة نسبة الحركة بفعالية وأصبح لدينا عديد من المرضى داخل المملكة ومن الخليج كالإمارات والكويت وغيرها، وقد دعيت لتقديم هذا البحث «حقن الخلايا الجذعية في علاج التهاب المفاصل المزمن» وأيضاً استخدام الخلايا الجذعية في علاج الجروح والندبات من عدة دول منها روما في ديسمبر عام 2014م وقدمناه في المؤتمر العالمي للجمعية العلمية السعودية لجراحة التجميل والحروق الذي عقد في شهر ديسمبر من عام 2014م كما دعينا لتقديم هذا البحث في شرم الشيخ في شهر مارس من عام 2015م ودعينا في الصين، حيث قدمناه في أبريل من عام 2015م وفي رومانيا قدمناه في شهر مايو من عام 2015م وأنا الآن مدعوة لتقديمه هذا الشهر في دبي ومدعوة في روما في شهر ديسمبر من هذا العام لتقديم آخر التطورات في هذا البحث.
,, ممن يتكون الفريق العلمي الذي ترأسينه؟
- من البروفيسور ياسر جمال والدكتور عمرو الحبشي والدكتور عبدالله كعكي والدكتورة ليلى حمدي.
,, هل تعتبر هذه العملية حلاً جذرياً لعدم تغيير المفاصل «الركب»؟
- ليس حلاً جذرياً ولكنه العلاج الوحيد لإعادة البناء، ونحن عالجنا أسوأ الحالات فالمرضى المحالين لنا من أطباء العظام هي الحالات السيئة التي تحتاج إلى تغيير مفصل؛ فنحن بدأنا بالحالات المنتهية التي إما أن يغير فيها المريض المفصل أو لا يستطيع المشي حتى أن بعضهم عملوا عندنا العملية وكان لديهم مواعيد لتغيير المفصل في الخارج فعندما ذهبوا وعملوا لهم منظاراً قالوا لهم أنتم لستم بحاجة للعملية وجدوا نتائج جيدة والمرضى أنفسهم وجدوا أن أعراض المرض قد خفت؛ فالمفصل الذي كان فيه تآكل في الغضاريف عندما تم حقنه بالخلايا الجذعية عاد الغضروف سليماً طبيعياً، وأنا أؤكد بأننا نحن كمجموعة أول من استخدم هذه الطريقة في علاج المفاصل بعد أن طبقناها على الحيوان ثم على الإنسان ثم صورنا بالمنظار مكان المفصل المحقون وكيف أن المناطق المتضررة أخذت الدهون والخلايا الجذعية فالتأم المفصل، ولدينا استبانة عملناها على المرضى الذين أجرينا لهم العمليات فمن إجاباتهم يتضح أنهم تحسنوا بشكل كبير جداً وأن آلامهم قد خفت وقدرتهم على استخدام المفصل قد تحسنت، فالله سبحانه جعل هذه الخلايا الجذعية لها خاصية إعادة البناء؛ فالله خلقها للصيانة وهي موجودة في أي عضو من أعضاء الجسم عندما يصبح هناك خلل أو تلف في أي نوع من الخلايا تأتي تعمل صيانة لهذا العضو فعلى درجة إصابة المفصل يكون قدر تحسنه.
الجمعية السعودية لجراحة التجميل
,, ماذا قدمت للجمعية العلمية السعودية لجراحة التجميل كرئيس مؤسس لمجلس إدارتها على مدى دورتين متتاليتين خلال سبع سنوات؟
- عملت خمسة مؤتمرات عالمية بالتعاون مع مجلس إدارتي الناجح وثمانية مؤتمرات أخرى صغيرة و22 ورشة عمل وتضاعف عدد أعضاء الجمعية وأصبح اسم جمعيتنا يذكر في العالم كله ويشار إليه بالبنان، وأنا عضو مؤسس للجمعية من عام 2002م ورئيس لها منذ عام 2008م وحتى الآن.
,, وماذا عن العضويات في جمعيات أخرى؟
- أنا عضو الرابطة العربية لجراحي الأطفال منذ عام 1994م، وعضو الرابطة العربية لجراحي التجميل منذ عام 1996م، وعضو جمعية جراحي التجميل بدول مجلس التعاون الخليجي وعضو الجمعية السعودية للجراحة العامة، وعضو الجمعية العلمية السعودية لجراحة الأطفال وغيرها.
,, هل تساعدين زوجك البروفيسور ياسر صالح جمال في عمليات تصحيح الجنس باعتباره رائداً في هذا المجال؟
- كنت أشارك معه عندما كنت أتدرب والآن أكمل وأعمل معه في الجزء الخاص بالنتائج النهائية التجديدية والتجميلية.
محنة السرطان
,, دكتورة صباح سننتقل للحديث عن مرحلة مهمة في حياتك وهي مرحلة إصابتك بسرطان الثدي كيف كانت بداية اكتشافه؟
- كانت البداية بعد مؤتمري الرابع في فبراير 2013م كنت أريد أن آخذ إجازة وأرتاح وفي ليلة من الليالي وكان يوم خميس ليلة جمعة كان لدي حفلة للعائلة وبالمصادفة وجدت بأن لدي كتلة كبيرة اكتشفتها بالمصادفة فصعقت وفجعت وحدثت زوجي بذلك، وكان قبلها بستة شهور قد توفيت الوالدة وبعدها توفت أختي وأنا كبيرة العائلة من النساء وكان الوضع مؤلم جداً بالنسبة لي؛ فبقيت في المنزل، وأذكر أن اتصلت بي والدة زوجي وسألتني ما بك؟ قلت لها لا يوجد شيء قالت لكن صوتك غير طبيعي فقلت لها الحقيقة فتأثرت وفجعت، وحرصت على أن أخفي هذا الموضوع عن الكل، وكان في اليوم الثاني لدي عملية لمريضة جاءتني من الرياض فذهبت للمستشفى وأجريت لها العملية وكان زوجي ومعه زميلتنا البروفيسورة زهور الغيثي في انتظاري بعد انتهاء العملية كي يأخذاني لإجراء الفحوص، وبعد أن انتهيت من إجراء العملية جاءت الدكتورة زهور وأخذتني معها لإجراء معظم الفحوص اللازمة وهي من طالباتنا متخصصة في أورام الصدر وجلسنا من الساعة الثانية عشرة إلى الساعة السادسة ونحن نعمل الفحوص.
,, لماذا حرصت على إخفاء موضوع المرض عن الكل بما فيهم العائلة؟
- لأن الوالدة كانت قد توفيت قريباً ولحقت بها أختي ولا أريد أن أفجع العائلة أولادي وإخواني الذين يعتبرونني بمثابة أمهم؛ فصليت وسألت الله أن يرزقني بالرضا والشفاء وبعد يومين شُخص المرض بأنه من النوع الخطير جداً من أخطر أنواع السرطان، وبدأت العلاج واستجبت له وتم استئصال بقايا ميكروسكوبية صغيرة منه، وقد نصحني الكل بأن أذهب لمواصلة العلاج في الخارج إلا أنني رفضت وفضلت العلاج في المملكة وتحديداً في المستشفى الذي أعمل به مستشفى جامعة الملك عبدالعزيز؛ كي أبقى بجوار أهلي مع أولادي وإخواني وزوجي لأني أعتبر أن دعمهم ودعاءهم كان له أكبر الأثر في عملية الشفاء، كما أن الجراحة التي أجرت لي العملية هي من بناتنا وطالباتنا وتصغرني سناً فكانت ثقتي فيها كبيرة بعد الله وهي البروفيسورة زهور الغيثي وكل الفحوص عملتها في المستشفى الذي أعمل فيه وطاقم التمريض هو الطاقم التابع لي وأنا أعتبرهم بمثابة أسرتي؛ فنحن في المستشفى مترابطين مع بعضنا البعض الأطباء مع التمريض، ولا أنسى دعاء مرضاي الذين كانوا يتواصلون معي عندما عرفوا بالمرض ويدعون لي وكانت مرحلة صعبة، بل هو أصعب موقف مررت به في حياتي مع أن موت الوالدة والأخت كان صدمة قوية بالنسبة لي.
,, بماذا خرجت من هذه التجربة؟
- شعرت وقتها بالمعاناة والنقص في الفحوص الذي يجده مريض السرطان مع أنه توافرت لي كل السبل فيما يتعلق بالفحوص والعلاج إلا أنني شعرت بمعاناة وآلام المريض الغلبان الذي يجد صعوبة في العلاج وخرجت من هذه التجربة أيضاً بأن هناك قصوراً كبيراً جداً في الدعم النفسي لمريض الأورام؛ فمثلاً عندما يتساقط الشعر لا يجد الأشعة المتخصصة التي يريدها ولا يوجد أحد يدعمه نفسياً، كما أن بعض المتطلبات الحياتية التي يحتاجها مريض السرطان لا توجد وبعض المرضى يحصل لهم تأخير في الفحوص لعدة شهور بينما أنا عملت كل الفحوص في يوم واحد، وأحمد الله الذي من عليّ بالشفاء ولا شك أن الرضا بالنفس مهم جداً خاصة أننا في الطب نرى المريض الذي يموت ويعيش والمريض الذي يعيش ويموت وفي النهاية الرضا بالذي يقسمه رب العالمين، فكنت مؤمنة تماماً بما كتبه الله لي على الرغم من خطورة المرض كونه من أخطر أنواع السرطان شراسة.
,, ما أطرف موقف مررت به؟
- في فترة من الفترات عندما بدأ أولادي يكبرون في سن المراهقة وكي أعرف كيف أتعامل معهم بشكل أفضل التحقت بعديد من الدورات مثل دورة التنمية البشرية ودورة الرؤية والرسالة ودورة القراءة السريعة ودورة البرمجة اللغوية، فكنت أجلس مع الأطفال وأطلب منهم أن يقول لي كل واحد منهم ماذا يريد أن يكون عندما يكبر، ومرة عملت لهم دورة وطلبت من كل واحد منهم أن يقول لي ماذا يريد أن يكون عندما يكبر فالذي يقول طبيباً والذي يقول مهندساً فإذا بواحد منهم يقول لي أريد أن أصبح حرامياً قلت له لماذا؟ قال كي أطبع فلوساً وأصبح مليونيراً فجلسنا جميعاً نضحك من طرافة هذه الأمنية الغريبة التي يهدف من ورائها إلى الحصول على المال بدون تعب.
,, كيف توفقين بين عملك وبين منزلك؟
- أحاول أن أعمل توازناً بينهما بين العمل والمسؤوليات المنزلية دون تقصير نحو زوجي وأبنائي؛ وبهذا استطعت أن أصل للتخصص وأحصل على الأستاذية والاستشارية ورئاسة الجمعية العالمية السعودية لجراحة التجميل والحروق والمشاركات المحلية والدولية وإنجاز عديد من الأبحاث والأفكار الجديدة؛ فأنا لا أعمل كي أبحث عن المال أو أحقق شهرة وإنما كي أعالج مريضاً ليشفى ويسعد ويرتاح؛ فعملي هو تجارتي الرابحة مع الله.
,, ما المعلومة التي لا يعرفها الناس عن عمك والد زوجك الشيخ صالح جمال؟
- كان حريصاً على تعليم المرأة؛ فقصة التعليم هي رسالة واضحة بالنسبة له فكان حريصاً على مساعدة أي أحد من أولاده أو أحفاده أو زوجات أبنائه أو من يعملون في مؤسساته، كان يركز كثيراً على جانب التعليم للأبناء والبنات وعلى الجانب العائلي الأسري.


أخبار مرتبطة