تاريخ النشر 4 اغسطس 2016     بواسطة الدكتور ايمن محمد عادل حلمي     المشاهدات 201

رفع الجبهة

رَفعُ الجَبهَة هو إجراءٌ جِراحيٌّ يُجرى لتصحيح ارتخاء جلد الجَبهة والحاجبين والجفنين العلويين. كما يُمكنه أن يُحسِّنَ مظهرَ التجاعيد في الجَبهة وبين العينين. يستأصل أو يغيِّر رفعُ الجَبهة نسجَ العَضلات والجلد المتسبِّبة بعلامات الشّيخوخَة. ويتضمَّن هذا تدلِّي الحاجبين وتغضّن طيات الجفن وتجاعيد الجَبهة
 وخطوط العبوس. يمكن إجراءُ الجِراحة بمفردها أو مع إجراءات أخرى مثل رفع الوجه، أو جراحة الجِفن، أو إعادة تَشكيل الأنف. ويمكن تنفيذ الجراحَة في عيادَة الجرّاح، أو في مَركز جراحي للمرضى الخارجيين، أو في مِرفق رعايَة صحيّة. وتُجرى على أساس المريض الخارجي، دون الاضطرار للمبيت عادةً. يُسعدُ مُعظم المرضى بنتائج رَفع الجَبهة. ويظهرون بمظهر أكثر شباباً بكثير ويكونون أكثر ارتياحاً ممَّا كانوا. ويُقلّل الإجراء من علامات التقدُّم بالعمر لسنوات. 
مُقدِّمة
رفع الجبهة – أو رفع الحاجِبين – هو إجراءٌ جِراحي. هَدَف الإجراء هو إصلاح جلد الجبهة المُرتخي والحاجبين والجفنين العلويين. كما يُمكنه أن يُحسّن مظهرَ التجاعيد في الجَبهة وبين العينين. يُسعدُ مُعظمُ المرضى بنتائج رَفع الجَبهة. ويظهرون بمظهر أكثر شباباً بكثير ويكونون أكثر ارتياحاً ممَّا كانوا. ويُقلّل الإجراء سيماء التقدّم بالعمر لسنوات. يَشرحُ هذا البرنامج التثقيفي رفع الجبهة. وهو يُناقش الإجراء ومخاطره ونَتائجه. 
التّشريح والشيخوخَة
الوجهُ هو أوَّل ما يراه الناس ويلاحظونه. وهو يظهرُ تعابيرنا ومشاعرنا وشخصيّتنا. يُغطي الجلدُ كاملَ الجسم. يكون الجلدُ الفتيّ مرناً وغير مُجعَّد أو مُرتخي. ولكن، يتغيّر الجلدُ مع التقدّم بالعمر، فيبدأ بالتجعّد ويفقد مُرونته ويرتخي. كما تفقدُ العضلات مرونتها في الشيخوخَة. يُسرِّعُ التدخين والتعرُّض للشّمس تغيّرات الجلد مع التقدّم بالعمر. وتؤدّي تلك التغيّرات إلى تشكّل تجاعيد في الجبهة، وحول العينين، وحولَ الفم وفي الخدّين. يبدأ وجهُ النساء بالتغيّر في عمرٍ أصغر من الرجال، لأنَّ جلد النساء أرق، ولا يوجد فيه الكثير من التّروية الدّمويّة. تبدأ التغيرات عادةً في بداية الأربعينات عند النساء وفي آخر الأربعينات عند الرجال. يرتخي الجلدُ حول العينين والخدين والرقبة. وتظهر تجاعيد سطحيّة في البداية، ثم تُصبح أعمق. قد يُؤدّي ارتخاءُ الجلد حول العينين إلى انتفاخ يمكن أن يجعلَ الرؤية صَعبة. تتسبّب الشَيخوخة عادةً بتعمُّق الخطوط على الجبهَة وبين العينين. وتقصر المسافة بين الحاجب والأهداب، مع فقد الجلد والأنسجَة الرخوة للمرونة. الترافقُ بين انخفاض الحاجبين والتجاعيد العميقة قد يجعل الشخصَ يبدو مُسنّاً أو مُنهكاً أو حزيناً. 
جِراحة الوجه التجميليّة
ينبغي الوصولُ إلى قرار إجراء جراحة تجميليّة بالاتفاق بين المريض ومُقدّم الرعاية الصحيّة. والتواصلُ المناسب أمرٌ مُهم لأخذ قرار مبني على المَعرفة. يحتاج مُقدِّم الرعايَة الصحيَّة لتقييم الصحّة العامّة للمريض ولمعرفة توقّعاته من جراحة الوَجه. ثمّ سيقوم بفحص وجه المريض، ويوصي بإجراء تجميلي واحد للوجه أو أكثر من واحد. ينبغي أن يكونَ عندَ المريض توقّعات واقعيّة بشأن ما يمكن أن تُقدِّم جراحة التجميل له. كما أنَّ عليه أن يدركَ المَخاطر والمُضاعفات المُمكنة، بالإضافة لتكلفة الجراحة. 
رفع الجَبهَة
يستأصل أو يغيّر رفعُ الجَبهة نُسُجَ العَضلات والجلد المتسبّبة بعلامات الشّيخوخَة. وتتضمّن علامات الشيخوخة ما يلي:
تدلي الحاجبين.
تغضّن طيات الجفن.
تجاعيد الجَبهة.
خطوط العبوس.
عن طريق رفع جلد الجَبهَة وتغيير العضلات واستئصال الأنسجة، سيكون بمقدور رفع الجبهة أن يرقِّق الخطوط الجبهيّة، ويرفع الحاجبين، وأن يستعيد مظهراً أنعم وأكثر شباباً. يمكن إجراءُ الجراحة وحدها، أو قد تُجرى مع إجراءات أخرى مثل رفع الوجه، أو جراحة الجِفن، أو إعادة تَشكيل الأنف. يمكن إجراءُ الجراحَة في عيادَة الجرّاح، أو في مَركز جراحي للمرضى الخارجيين، أو في مِرفق رعايَة صحيّة. وتُجرى على أساس المريض الخارجي، دون الاضطرار للمبيت عادةً. لا يُقلِّل رفع الحاجب الخُطوط المُتجعّدة حول العينين (قدم الغُراب). ومع أنّه يحسّن تدلِّي الجفنين، غيرَ أنه لا يحسّن انتفاخ أو تورُّم الجِفن. ومن المُرجّح أن تعود بعضُ التجاعيد عند ذوي الأوجه المُعبّرة لاحقاً. 
الإجراء
الإجراءات الجراحيّة التي يُمكن استخدامها لرفع الجبهة هي:
رفع الحاجب الإكليلي.
رفع خط شعر الحاجِب.
رفع الحاجب بالتّنظير.
في رفع الحاجب الإكليلي، يُجرى شقٌ عند خط الشعر على طول أعلى الرأس من الأذن إلى الأذن. يمكن للجرَّاح أن يغيِّر العضلات التي تتسبّب بحدوث تجاعيد الجبهة من خلال هذا الشق. يَستغرقُ الإجراء ساعةً تقريباً. يرفعُ الجراحُ الجبهةَ إلى موضعها الجديد. يُستأصل الجلد والعضل المُتراكبان، ثم تقطّب الفروة. تتأثّر الأعصاب في أعلى الرأس، لأنَّ الجراح يجري قطعاً عبر الجلد والعضلات. ولهذا يكثر حدوث حكّة أو اخدرار مؤقّتان بعد الإجراء. رفعُ خط شعر الحاجِب هو نوعٌ آخر من رفع الجبهة. ويُستخدم غالباً إذا كان لدى المريض خط شعر متراجع كثيراً للوراء. ويستغرقُ هذا الإجراء ساعةً في العادة. خلال رفع خط شعر الحاجِب، يُجرى شقٌّ بين أعلى الجبهة وبداية خط الشعر. ولا يُعاد سحب خط الشعر بعد استئصال الجلد. قد يجري الجراح قطعاً في مُنتصف الفروة إذا كان المريضُ أصلع كي لا تظهر الندبة. يُحسّن رفعُ خط شعر الحاجِب التجاعيدَ الأفقيّة. لكن قد تظهر الندبة على طول خط الشّعر بحسب كيفيّة التئام الشق. يكون هذا النوعُ من رفع الجَبهَة أفضلَ للناس الذين يضعون شعراً مُستعاراً في مُقدِّمة الرأس. رفع الحاجب بالتّنظير هو نوعٌ آخر من رفع الجبهة. وهو يستخدم منظاراً، والذي هو أنبوب رقيق مُزوَّد بكاميرا دقيقة وضوء في نهايته. يَستغرقُ هذا الإجراء نحو ساعَة. يجري الجرّاح ما بين أربع إلى ستة شقوق صغيرة خلف خط الشعر. يُدخل المِنظار عبر الشّقوق. وهو يوجّه الجراح بينما يقوم باستئصال العضلات المُسبّبة لخطوط التجاعيد. وبعدَ استئصال بعض العضلات، يقوم الجراحُ بإزاحة الجلد باتجاه الخلف على الرأس، فيرفع ذلك الحاجب لمستوى أعلى. يضع بعضُ الجرَّاحين لوالب صَغيرة في عظم الجمجمة. وتدعم اللوالب الجلد مؤقّتاً ريثما يشفى. وتُوضَع غُرَز حول اللوالب لإبقاء الجلد في مَكانه. كلّ تقنيّة لها محاسنها ومساوئها. وسيساعدُ جراح التجميل المريضَ على اختيار أفضل طريقة له. قد يكون المريضُ مُستيقظاً خلال رَفع الجبهة. ويمكن إعطاؤه مخدّراً موضعياً كي لا يشعر بالألم. كما قد يُعطى أدوية لتخفيف القَلق. قد يشعر المريض ببعض الشدّ على جلد الجبهة، وربما ببعض الانزعاج. يطلب بعض المرضى إجراءَ تخدير عام كي يناموا خلال الإجراء. قد تُبعد خُصل الشعر بعيداً عن مكان الجراحة. وقد يُشذّب الشعر الواقع أمام خط الشق مُباشرةً . لكن لن تُحلق مساحات كبيرة. بعد استئصال الأنسجة والجلد والعضلات الزائدة، سيغلق الطبيبُ الشقَّ بقُطب أو بمشابك. وسيُغسَل الشّعر والوجه قبل وضع الضمادات كي لا يتهيّج جلد الفَروة. 
المَخاطِر
قد يجعل رفع الجبهة رفع الحاجب صَعباً. كما قد يجعلُ رفع الجبهة تجعيد الجبهة على أحد الجهتين أو كليهما صعباً. وقد يكون هناك حاجة لجراحة إضافية لجعل كلا الجهتين متساويتين. قد لا يكون رفع الجبهة مُناسباً للمريض إن كان قد أجري له جراحة ترميمية لرفع الجفنين العلويين، فقد تُؤثِّر عندها في القدرة على إغلاق العينين. إذا دُفِعَ جلد الجبهة للأعلى أكثر من اللزوم، أو إذا كان هناك تورم كبير، فقد تتشكّل نَدبة كبيرة. وقد يحدثُ في بعض الحالات تساقط للشّعر على طول حوافّ النَدبَة. ويُمكن علاجُ تلكَ الحالة بالاستئصال الجراحي لنسيج الندبة أو لمساحات الشعر المُتساقط كي تتشكل ندبة جديدَة. تساقطُ الشعر الدائم بعد رفع الجبهة أمرٌ نادر. قد يتسبّب رفع الجبهة بمشاكل بعد الجراحة، وهي:
مَشاكل مُتعلّقة بالتخدير.
نَزف.
عَدوى.
تورّم وتكدُّم لعدّة أسابيع.
قد تتسبّب حالات طبيّة مُعيّنة بمشاكل في أثناء وبعد الجراحة. وهي تتضمن ما يلي:
مَشاكل تجلّط الدم.
الميل لتشكّل ندبات مُفرطة.
ارتفاع ضغط الدم غير المَضبوط.
يتسبّب رفع الحاجب الإكليلي غالباً باخدرار مُؤقّت أو دائِم على قمّة الفروة. وهذا الاخدرار ليسَ مُشكلةً في الرفع بالتنظير عادةً. يحدث شلل الجبهة الحاصل بسبب التلف العصبي عند أقلّ من 1٪ من المَرضى. 
بعدَ الإجراء
بعد رفع الجبهة، سوفَ تُضمَّد المنطقةُ بضماد عَقيم وعُصابة مرنة. ويُجرى هذا للوقاية من التورّم والنزف. سيشعر المريض باخدِرار وانزعاج مُؤقّت في مكان الجراحة. وتستطيع الأدوية أن تُخفف بعض تلك الأعراض. يجب إبقاءُ الرأس مرفوعاً ليومين أو ثلاثة بعدَ الجراحة للوقاية من التورّم. يحدث التورّم والتكدّم غالباً حول العينين والخدين، غير أنهما يجب أن يبدآ بالزوال بعد الجراحة بأيام قليلة. سيزول اخدِرار الجبهة والفروة بعد أن ترجع الأعصاب للنمو. وقد تبدأ الحكة والوخز على الجبهة والفروة. وهذا قد يستغرق لما يصل 6 أشهر كي تزول تلك الأحاسيس نهائياً. تُزالُ الضمادات بعد الجِراحة بيومٍ أو يومين. وتُزال القُطب أو المشابك في غضون 10-14 يوماً. سيكون المريض قادراً على التجوّل بعد الجراحة بيوم أو يومين. ويمكن التحدّث مع مُقدِّم الرعايَة الصحيَّة حول متى يُمكن استخدام الشامبو على الشعر والاستحمام. لكن لن يكون المريض قادراً على العمل لمدَّة 7 أيام على الأقلّ بعدَ الجراحة. يكون مُعظم المرضى قادرين على العودة لأعمالهم في غضون 10 أيام. ويجب تقليل بعض الفعاليات الجسدية لعدة أسابيع، بما في ذلك:
الجري.
الانحناء.
الأعمال المنزلية الشاقة.
رياضات الاحتكاك.
الجنس.
أي نشاط يرفع ضغط الدم.
كما يجب التقليل من التعرّض للحر أو الشمس لبضعة أشهر. قد تكون خصل الشعر أرق حول الشق لبضعة أسابيع أو أشهر، إلا أنَّ الشعر يجب أن يبدأ بالنمو بشكل طبيعي من جديد. لن ينمو الشعر في خط الندبة الفعلية، وارتداءُ شعر مقدمة الرأس المُستعار على الجبهة سيخفي مُعظم الندبات. يجب أن تزول مُعظم علامات الجراحة تماماً في غضون شهرين أو ثلاثة. ويستطيع المكياج أن يغطي التورُّم والتكدُّم الخفيفين. يُسعدُ مُعظمُ المرضى بنتائج رَفع الجَبهة. ويظهرون بمظهر أكثر شباباً بكثير ويكونون أكثر ارتياحا ممَّا كانوا، حيث يُقلّل الإجراء سيماء التقدّم بالعمر لسنوات. 

الخلاصة
رفع الجبهة – أو رفع الحاجِب – هو إجراءٌ جِراحي. هَدَفُ الإجراء هو إصلاح جلد الجبهة المُرتخي والحاجبين والجفنين العُلويين. كما يُمكنه أن يُحسّن مظهرَ التجاعيد في الجَبهة وبين العينين. الإجراءات الجراحيّة التي يُمكن استخدامها لرفع الجبهة هي:
رفع الحاجب الإكليلي.
رفع خط شعر الحاجِب.
رفع الحاجب بالتّنظير.
كلّ تقنيّة لها محاسنها ومساوئها. وسيساعدُ جراح التجميل المريض على اختيار أفضل طريقة له. بعدَ رفع الجبهة، سوفَ تُضمَّد المنطقة بضماد عَقيم وعُصابة مرنة. ويُجرى هذا للوقاية من التورّم والنزف. سيشعر المريضُ باخدِرار وانزعاج مُؤقّت في مكان الجراحة. وتستطيع الأدويةُ أن تُخفِّفَ بعضَ تلك الأعراض. يجب أن تزول مُعظم علامات الجراحة تماماً في غضون شهرين أو ثلاثة. ويستطيع المكياجُ أن يغطِّي التورم والتكدم الخفيف. قد يشعر المريض في البداية بتعب وخمول، لكنَّ ذلك سيزول بعد أن يبدأ مظهرُ المريض بالتحسُّن، وبعد أن يشعر بأنَّه أفضل. 


أخبار مرتبطة