تاريخ النشر 10 ابريل 2016     بواسطة الدكتور خالد سعد الغامدي     المشاهدات 201

كيف نختار للمراهق الأنشطةَ التي يمارسها خارج أوقات

تعدُّ النَّشاطاتُ، التي يُمارِسها المُراهق خارِج أوقات المدرسة، جيِّدةً لهُ بشكلٍ عام، شرط ألّا تُسبِّب له الشدَّة وتُؤثِّر فيه بشكلٍ سلبيّ؛ وتنصح الأكاديميَّةُ الأمريكيَّة لأطبَّاء الأسرة المُراهقينَ بأن يأخذوا في اعتبارهم المسائل التالية: الاستفسار قبلَ الشُّروع بمُمارسة أيّ نشاط، وتقدير الزمن
 الذي يحتاج إليه، وما إذا كان هذا النَّشاطُ مُلائماً للمدرسة والواجبات المنزليَّة.
التأكُّد من أنَّ هذا النَّشاطَ لا يُؤثِّرُ بشكلٍ سلبيٍّ في الأداء المدرسيّ.
التأكُّد من أنَّ هذا النَّشاطَ يُبقي المزيد من الوقت للاستمتاع والاسترخاء.
عند مُلاحظة أنَّ هذا النَّشاط سيُسبِّبُ الكثيرَ من الشدَّة، يُفضَّل التريُّث قبل مُمارسته والتحدُّث مع الشخص المسؤول عنه، بحيث يُمكن الانضمام إليه لاحقاً.


أخبار مرتبطة