تاريخ النشر 19 مارس 2016     بواسطة الدكتور عبدالسلام الشهري     المشاهدات 201

عادات النَّوم الجيِّدة تُحسِّن من أداء الأطفال

بيَّنت دِراسةٌ حديثةٌ أنَّ الأطفال بعمر الخامسة الذين يتَّبِعون عادات جيِّدة في النَّوم، يكون أداؤهم المدرسيّ أفضل. تفحَّصَ الباحِثون سُلوك النَّوم عند حوالي 2900 طفلٍ استراليّ منذ الوِلادة وحتى بلوغهم العام السادِس أو السابِع من العُمر، ووجدوا أنَّ حوالي 33 في المائة كان لديهم مشاكل مُتزايِدة
 في النَّوم خلال السنوات الخمس الأولى، مما وضعهم في مُواجهة خطر اضطرابات الانتِباه والمشاكل الانفِعاليَّة والسلوكيَّة في المدرسة.
قالت الباحِثة كاتي ويليامز، من جامعة كوينزلاند للتكنولوجيا: "نحن نعلم الآن أنَّ حوالي 70 في المائة من الأطفال يُنظِّمون نومهم عند بلوغهم العام الخامِس من العُمر، ولكن بالنسبة إلى الثلاثين في المائة البقيَّة، قد يُؤثِّر عدم انتِظام نموذج النَّوم لديهم بشكلٍ سلبيّ في نموهم مع مرور الوقت".
"تُؤكِّدُ نتائج دراستنا على أهميَّة تنظيم عادات النَّوم عند الأطفال عند بلوغهم العام الخامِس من العُمر".
قالَ الباحِثون إنَّ الأطفال الذين يُعانون من مشاكِل النَّوم المُتزايِدة في بِداية الطفولة، هُم أكثر عرضةً للمزيد من فرط النَّشاط والنوبات الانفِعاليَّة في الصفوف الدراسيَّة".
قالت ويليامز: "إذا لم تُعالَج مشاكل النَّوم هذه عندما يُصبِح الطفل في عُمر الخامِسة، سيُواجِه خطرَ ضعف التأقلُم مع المدرسة".
"يُمكِنُ تدبير مشاكل النَّوم قبل أن يبلغ الطفل عُمر المدرسة إذا كان الأهل على دِرايةٍ بها ويُقدِّمون الدعم اللازم، فالوِقاية تبقى أفضل من العِلاج؛ ويُمكن القيام بهذا من خلال تشجيع الطفل على النوم لوحده وبدون مُساعدة، ممَّا يزيد من ثقته بنفسه ويُعزِّزُ من مهارته تدريجيَّاً".


أخبار مرتبطة