تاريخ النشر 24 يناير 2016     بواسطة الدكتور عبدالكريم صالح الخمعلي     المشاهدات 201

حصى الكلى في تزايد بين الأطفال

بالرغم من أن حصى الكلى لم تكن سائدة بين الأطفال في السبعينات والثمانينات إلا أنها اصبحت اليوم حالة شبه مستمرة من الحالات التي يعاني منها الأطفال. فما سبب هذا الإرتفاع المثير في عدد الأطفال المصابين بحصى الكلى؟ تشير الملاحظات إلى أن الحمية وأسلوب الحياة هما المذنبان المحتملان الأولان. وتبدأ أحجار
 الكلى بتشكيل بلورات أما من المواد الكيمياوية المفرطة أو غير الكافية في البول. خصوصا في حالة البول عال التركيز. أطفال اليوم لا يشربون كمية كافية من الماء كالسابق، كما أنهم يأكلون حمية غنية بالملح، الأمر الذي يزيد الكالسيوم البولي. في الحقيقة، أي شيء يزيد الكالسيوم في البول يزيد من خطر تشكل حصى الكلى. وتعتبر حصى calcium oxalate     الأكثر شيوعا في الولايات المتحدة، وتتشكل هذه الحصى عندما ينتج الاوكسليت، ناتج عرضي لبعض الأطعمة بضمن ذلك الثمار والشوكولاته وزبدة الفستق، ويرتبط بالكالسيوم في البول. سمنة الطفولة، التي تعتبر في إرتفاع أيضا، تساهم في زيادة مشكلة حصى الكلى. بالإضافة الى التاريخ العائلي للإصابة بأحجار الكلى.
كيف تعرف إذا كان طفلك يعاني من حصى الكلى ؟ إنتبه عندما يشكو طفلك الذي يتمتع بالصحة من وجع بطن غير مألوف. ألم حجارة الكلى سيكون حادا وسيجعل الطفل قلقا وقليل الحركة. من الأعراض الأخرى الغثيان والقيئ بالإضافة إلى وجود دم في البول. أيضا، طفلك قد يصبح شاحبا ومتعرقا. إذا واجه طفلك هذه الأعراض، فيجب زيارة طبيب الأطفال أو الذهاب إلى الطوارئ للمعالجة.
كيف نساعد أطفالنا في تجنب الإصابة بحصى الكلى:
تأكدي من أن طفلك يشرب الكثير من السوائل، خاصة الماء. يجب أن يكون البول شفافا وليس داكنا. تذكري عبارة البول المشوش يعني مشكلة صحية.
تجنبي الأطعمة الغنية بالملح خصوصا الأطعمة الجاهزة.
إذا كان طفلك يشتكي من ألم متكرر في البطن، الخصر أو الظهر، يجب استشارة الطبيب، خاصة إذا كان هناك تاريخ عائلي للاصابة بحصى الكلى.
لا تتجنبي الكالسيوم في الغذاء، لأن هذا ليس له علاقة بالكالسيوم الموجود في البول والضروري لصحة العظام.


أخبار مرتبطة