تاريخ النشر 3 نوفمبر 2015     بواسطة الدكتور حسان محمد نقادي     المشاهدات 201

الصحَّةُ البيئية

تؤثِّر البيئةُ التي نعيش فيها في صحَّتنا. وقد تَضاعَف متوسِّط عمر البشر تقريباً على مدى القرن الماضي أو نحوه. ويرجع ذلك أساساً إلى وجود المياه النظيفة الصالحة للشرب. وإذا تلوثت أجزاء البيئة، مثل الهواء والماء أو التربة، فيمكن أن يؤدي ذلك التلوث إلى مشاكل صحية عديدة؛ فعلى سبيل المثال، يمكن لنوبات
 الربو أن تنتج عن الملوثات والمواد الكيميائية الأخرى الموجودة في الهواء والمنزل.
تكون بعضُ المخاطر البيئية جزءاً من العالم الطبيعي المحيط بنا، مثل غاز الرادون الموجود في التربة، ويكون البعض الآخر من المخاطر البيئية نتيجة النشاط البشري، مثل التسمُّم بالرصاص بسبب استخدام الدهانات، ومثل التعرُّض للأسبستوس أو الزئبق نتيجة عمليات التعدين، ومثل الاستخدام الصناعي لهاتين المادتين.


أخبار مرتبطة