تاريخ النشر 5 سبتمبر 2015     بواسطة الدكتور ناصر رجاالله الجهني     المشاهدات 201

تجاوز عدد المصابين بالسكري الـ 300 مليون

كشف رئيس اللجنة التنفيذية للجمعية السعودية للغدد الصُم والاستقلاب ومدير مستشفى الثغر بجدة الدكتور ناصر رجا الله الجهني أن معدل الوفيات بسبب السكري بلغت أكثر من ٢٢ ألف وفاة بالسعودية سنويًا، موضحًا أن مرض السكري أخذ بالانتشار الملحوظ في العالم بمعدل تشخيص حالتين كل ١٠ ثوانٍ، وعدد المصابين حول العالم
 وصل لـ ٣٨٧ مليون شخص مصاب لعام ٢٠١٤ م وقابل للزيادة بحلول عام ٢٠٢٠م ليبلغ حدود ٥٩٢ مليون مصاب بزيادة ٥٥ ٪ ، كما أن نصف المصابين حول العالم غير مشخصين. 
جاء ذلك خلال افتتاح مؤتمر جدة الثامن للسكري والذي جاء تحت عنوان المستجدات في أمراض الغدد الصماء و السكري، وهي إحدى المبادرات التي أطلقتها الجمعية السعودية للغدد الصُم والاستقلاب  بفندق حياة بارك وبحضور مدير عام الإدارة العامة للأسرة بوزارة الصحة الدكتور ياسر الغامدي وعددٍ من مديري المستشفيات وأطباء وطبيبات.
وبهذه المناسبة أكد مدير مستشفى الثغر بجدة الدكتور ناصر رجا الله الجهني أن عدد وفيات السكري حول العالم تجاوز الـ ٥ ملايين شخص في عام ٢٠١٤ م وذلك بسبب مضاعفاته وهو السبب الرئيس لموت شخص واحد كل ٧ ثوانٍ. ونسبة ٧٥ ٪ من الوفيات عند المصابين سببها تصلب الشرايين والجلطات القلبية والدماغية.
 وأشار الدكتور  الجهني إلى أن داء السكري يعد السبب الرئيس للضعف الجنسي والعمى والفشل الكلوي وبتر الأطراف السفلية، أما بالنسبة للمملكة فقد صنفت من ضمن العشرة الأوائل في دول العالم التي ينتشر فيها السكري حيث تحتل المركز السابع عالميًا من انتشار المرض بنسبة ٢٤ ٪ في الفئة العمرية ما بين ٣٠ - ٧٩ سنة، إذ يقدر عدد المصابين ثلاثة ملايين وثمانمائة ألف وستمائة مصاب في عام ٢٠١٤م ، موضحًا أن مليونًا ونصف المليون مصاب غير مشخصين بالسعودية. فيما يقدر الاتحاد الفيدرالي أن معدل الوفيات بسبب السكري أكثر من ٢٢ ألف وفاة بالسعودية سنويًا.
وبين الجهني أن المؤتمر سيناقش أهم التحديات والحلول التي ستعزز الوقاية والعلاج من داء السكري لصناع السياسات التي ستساعد في الوقاية منه على مدى ثلاثة أيام وتضمن أيضًا توفير علاجٍ ناجح للمصابين به وتعزيزًَا لدور الرعاية الصحية الأولية واستحداث برامج تدريبية تخصصية للممارسين الصحيين وتطبيق أنظمة العلاج الحديثة الإلكترونية، كما أن تطبيق الملف الإلكتروني ودعم البحث العلمي وقياس مؤشرات الأداء سيُساهم بشكلٍ فعال في الارتقاء بمستوى الخدمات الطبية بالمملكة العربية السعودية ويحدونا الأمل أن يتبنى قادة الرعاية الصحية في المملكة هذه التوصيات لما لها من فوائد ستعود بالنفع بإذن الله للمجتمع السعودي.
عقب ذلك ألقى مدير الشؤون الصحية بمحافظة جدة الدكتور مبارك بن حسن ظافر كلمة أشار فيها إلى أن الزيادة المطردة في عدد المصابين بمرض السكري على مستوى العالم أصبحت مخيفة. بل ومرعبة إذ تجاوز عدد المصابين بالمرض في العالم أكثر من 300 مليون شخص بحسب إحصاءات منظمة الصحة العالمية، والتي تؤكد أن هذا العدد قابل للارتفاع والزيادة بحلول العام 2025م.
وأكد الدكتور مبارك أن وزارة الصحة في المملكة العربية السعودية حريصة كل الحرص على تقديم أفضل الخدمات الصحية والعلاجية لمرضى السكري والغدد الصماء من خلال إنشاء مراكز صحية متخصصة ومتقدمة للسكري في مختلف مناطق ومحافظات المملكة عدا ما تقدمه لهؤلاء المرضى من خدمات كبيرة في المستشفيات ومراكز الرعاية الصحية الأولية المنتشرة بجميع الأحياء في المدن والقرى.
من جهة أخرى أشار رئيس الجمعية السعودية للغدد الصماء والاستقلاب الدكتور عطاالله الرحيلي إلى أن المؤتمر سيستمر لمدة ثلاثة أيام بواقع ٣٠ ساعة معتمدة من الهيئة السعودية للتخصصات الصحية يشارك فيه 35 استشاريًا و مختصًا لبحث السبل الممكنة ولمناقشة المستجدات وأحدث الإجراءات الوقائية ضد السكري وأمراض الغدد الصماء الأخرى.  


أخبار مرتبطة