تاريخ النشر 19 نوفمبر 2012     بواسطة البروفيسور خالد حسين سيت     المشاهدات 201

الجراح الآلي يستأصل سرطان عنق الرحم

أجرت وحدة طب وجراحة الأورام النسائية في قسم النساء والولادة في كلية الطب ومستشفى جامعة الملك عبد العزيز، عمليتي استئصال جذري للرحم والعقد اللمفاوية لحالتي سرطان عنق رحم، بواسطة الجراح الآلي (Robotic De Vinci)، حيث تعدان التجربة الأولى من نوعها على مستوى المملكة. وأوضح رئيس وحدة طب وجراحة الأورام

 النسائية الدكتور خالد حسين ولي سيت، الذي ترأس الفريق الطبي الذي أجرى العمليتين، والمكون من الدكتورة نسرين مختار والدكتور أحمد المرساتي والدكتور حسين باسلامة والدكتور عاصم صبغة الله، وطاقم التخدير برئاسة الدكتور عبد العزيز بوكر، أن العملية الأولى كانت لسيدة في العقد الرابع من عمرها، فيما الثانية لسيدة في العقد الثالث.
وأشار إلى أن المريضتين غادرتا المستشفى بعد يوم واحد من إجراء العملية، لافتا إلى أن المريضة كانت تظل لحوالى خمسة إلى سبعة أيام عند إجراء هذه العملية بالطريقة التقليدية، مرجعا قصر فترة البقاء في المستشفى للحالتين الأخيرتين إلى أن استخدام الجراح الآلي ساعد في تسهيل العمليات الجراحية الدقيقة والمعقدة وتسريع عملية الاستشفاء بعد العملية، لا سيما أنها تتم عبر أربع إلى خمس فتحات فقط لا يتجاوز قطرها ا-2 سم من خلال جدار البطن.
وأفاد بأن وحدة طب وجراحة الأورام النسائية في قسم النساء والولادة في مستشفى الجامعة، والتي تم افتتاحها رسميا في 20 يونيو 2010، قد أجرت ما يقرب من 89 عملية استئصال لأورام في الجهاز التناسلي عند سيدات من أماكن متفرقة من المنطقة الغربية في المملكة خلال العام الماضي، مبينا أن جميع أفراد الطاقم الذين أجروا العمليات كانوا من داخل مستشفى الجامعة.
وأضاف أن الوحدة تقوم بتقديم خدمات استشارية وعلاجية لحالات الأورام النسائية على مستوى المنطقة الغربية، وإنشاء برامج تثقيفية عن الأورام النسائية بهدف رفع مستوى الوعي بين السيدات في المملكة، وذلك من خلال الندوات والكتيبات الإرشادية. 


أخبار مرتبطة