تاريخ النشر 9 مايو 2015     بواسطة الدكتور عادل عبدالله بخش     المشاهدات 201

جراحة المناظير

ماالمقصود بجراحة المناظير؟ في السنوات الأخيرة حدث تطور في مجالات الطب المختلفة، سواء من الناحية الدوائية أو من الناحية التقنيات المستخدمة في تشخيص وعلاج الأمراض المختلفة. وقد أحدثت الجراحة بالمنظار ثورة في مجال التقدم الجراحي، فبدلاً من إجراء العملية من خلال فتحة طولية بجدار الصدر أو البطن والتي
 يتراوح طولها ما بين 5 سم إلى 30 سم في المتوسط، يتم الآن إجراء الجراحة بواسطة المنظار بفتحات تتراوح بين 5, سم إلى 1 سم ومن خلالها يتم إجراء مختلف العمليات الجراحية في تجويف الصدر والبطن، والتي يتم فيها العمل على إجراء عملية إستئصال أو تعديل في أي عضو من الأعضاء الداخلية في تجاويف الجسم المختلفة
تطور جراحة المناظير
بدأت جراحة المناظير في أوائل القرن العشرين، وذلك بإستخدام المنظار التشخيصي لتشخيص بعض الأمراض النسائية. ثم تطور إستخدامه في مجال الجراحة العامة وجراحة المسالك البولية، وتم في أبريل عام 1988م إجراء أول عملية إستئصال مرارة بالمنظار بواسطة الجراح الفرنسي فرانكوسيس دبويكس. ومن ذلك الوقت اخذت عمليات المناظير بالانتشار والتطور ليس فقط في الاجهزة والادوات الجراحية بل حتى في طريقة الاداء.
خطوات الجراحة بالمنظار
الجراحة بالمنظار تتم عن طريق فتحات صغيرة لا تتعدى 1 سم، يتم من خلالها إدخال المنظار الذي يتم توصيله بكاميرا متصلة بشاشة تلفزيونية، يتم من خلالها رؤية جميع محتويات الصدر أو البطن، وبحيث يتم التركيز على العضو الذي سيتم معالجته جراحياً. وبحيث تجرى العملية من خلال رؤية الشاشة التلفزيونية بدلاً من الرؤية المباشرة والتي عادة ما تكون في الجراحة التقليدية.
 فوائد جراحة المناظير
لهذا النوع من الجراحة العديد من المميزات ولعل من أهم هذه المميزات أن العملية تتم من خلال فتحات صغيرة، ومن هنا نرى أن مستوى الألم بعد إجراء العملية لا يقارن إذا ما أجريت هذه العملية بالطريقة التقليدية، والتي تجرى عبر الفتح الجراحي. إلى جانب أن المريض بإستطاعته العودة إلى المنزل خلا 24- 48 ساعة في معظم الحالات دون الإضطرار إلى المكوث في المستشفى لعدة أيام لمراقبة فتحة الجرح ومدى التئامها.
ومن الفوائد الواضحة لجراحة المناظير هو تجنب الفتح الجراحي، والذي من مضاعفاته حدوث فتق بعد الجراحة.
ومن الناحية التجميلية فغالباً ما تختفي آثار الجراحة تماماً، وذلك بسبب أن الفتحات صغيرة جداً، وبهذا فإن آثار العمليات بالمنظار لا تذكر ولا تقارن بآثار الفتحات التي تجرى في حالات الجراحة التقليدية.
 العمليات الجراحية التي تستخدم فيها هذه التقنية الجراحية
الآن نستطيع القول بأن أكثر من سبعين بالمائة من العمليات الجراحية تجرى او يمكن اجراؤها عن طريق المنظار. والعمليات الشائعة حالياً هي إستئصال الزائدة الدودية في حال التهابها، الحويصلة المرارية، فتق الحجاب الحاجز، الفتق الإربي، الأكياس الكبدية والرئوية، أكياس المبايض، قطع عصب التعرق، تشخيص الأمراض المختلفة للأمراض النسائية وأمراض البطن والصدر المختلفة عبر إدخال المنظار والحصول على رؤية واضحة للأعضاء دون اللجوء إلى فتح البطن أو الصدر. كما شهدت السنوات الماضية استخدام المناظير الحديثة في عمليات جراحة العمود الفقري القطني والصدري على نطاق واسع . وفي حال المسالك البولية فقد تم ادخال هذا النوع من العمليات على جراحة استئصال الكلى للحالات السرطانية والحالات الحميدة، استئصال الغدة الكظرية، البروستات، المثانة البولية، ربط الدوالي، واصلاح عيوب الحالب وحوض الكلية.
أخطار جراحة المناظير
ان اي إجراء جراحي لا بد له من مخاطر، ولكن يجب ان تبقى في إطار المقبول عالمياً. وكأي أداة في الطب يجب أن يتم التدريب ودراسة كيفية استخدامها في مراكز متقدمة ولفترات طويلة وأن يكون الطبيب المستخدم مؤهلاً لإجراء التشخيص والجراحة بواسطة المناظير، ومخاطر جراحة المناظير إذا ما أجريت بواسطة ذوي الخبرة فإن المخاطر لا تذكر.  


أخبار مرتبطة