تاريخ النشر 14 ابريل 2011     بواسطة الدكتور خالد احمد بخش     المشاهدات 201

خطر يداهم الرجال

د. بخش: خطر يداهم الرجال بعد سن الخمسين والتشخيص المبكر من عوامل النجاح 70 بالمائة نسبة زيادة حالات مرضى سرطان القولون خلال السنوات الماضية الخبر – إبراهيم الشيبان: كشفت آخر الإحصائيات الصادرة عن السجل الوطني للأورام بالمملكة، عن ارتفاع كبير في عدد حالات الإصابة بسرطان القولون والمستقيم
 بين الرجال، لدرجة جعلته يتصدر أنواع السرطانات التي يصاب بها الرجال في المملكة، وقد أكدت مؤشرات الأرقام أن حالات الإصابة بالسرطان عموما في تزايد مستمر، حيث وصلت نسبة الزيادة إلى 70% خلال السنوات التسع الماضية.

وقال استشاري ورئيس أقسام الجراحة بمستشفى سعد التخصصي بالخبر الدكتور خالد بخش، أن كل كبار السن معرضون للإصابة بهذا النوع من السرطان، خصوصا الرجال الذين تجاوزت أعمارهم 50 عاما، وهناك عدة عوامل تزيد من احتمالات الإصابة عن البعض دون غيرهم، منها إصابة شخص أو أكثر من أفراد الأسرة بسرطان القولون والمستقيم، أو إصابة أحدهم بنوع آخر من السرطان، وهو ما يعرف بالسجل العائلي لأمراض السرطان.

وأضاف الدكتور بخش أن من العوامل التي تزيد احتمالات الإصابة بسرطان القولون والمستقيم أن يكون الشخص لديه "سجل شخصي" لأمراض متعلقة بالتهاب القولون التقرحي، وهناك عوامل أخرى لا تقل خطورة في التعجيل بإمكانية الإصابة بالمرض مثل الإفراط في تناول الوجبات الغذائية الغنية بالدهون دون الألياف، وكذلك قلة الحركة وعدم ممارسة الرياضة. وأشار إلى أن من أبرز أعراض الإصابة بمرض سرطان القولون والمستقيم وجود دم في البراز (أحمر قاني أو أسود غامق جدا)، وجود آلام غازية متكررة، فقدان الوزن دون إتباع حمية، حدوث تشنجات متكررة في منطقة أسفل البطن. وينصح الدكتور خالد بضرورة إجراء الاختبارات اللازمة للكشف مبكرا عن أية إصابة، مؤكدا أن التشخيص المبكر لسرطان القولون والمستقيم أحد أهم عوامل نجاح العلاج، حيث أن اكتشاف المرض في مراحله المتأخرة يجعل العلاج أكثر صعوبة، ويعرض حياة المريض للخطر، وهو ما يفسر ارتفاع نسبة الوفيات بين المصابين بهذا النوع من السرطان.


أخبار مرتبطة