تاريخ النشر 26 ابريل 2013     بواسطة الدكتور عماد رشاد صقر     المشاهدات 201

صحة المرأة تعكس صحة المجتمع ومثاليته

إفتتح الدكتور سليمان بن عبدالعزيز السحيمي مدير عام برنامج مستشفى قوى الأمن صباح اليوم الندوة العلمية الثانية حول المستجدات العالمية في الأورام النسائية والتي تنظمها الجمعية السعودية للأورام النسائية بالتعاون مع إدارة الشؤون الأكاديمية والتوعية الصحية بالمستشفى. وقد بدئ حفل الإفتتاح بتلاوة آيات
 من الذكر الحكيم تلى ذلك كلمة رئيس اللجنة المنظمة الدكتور محمد عسيري مدير إدارة الشؤون الأكاديمية والتوعية الصحية وذكر فيها أن هذه الندوة التي تناقش أحدث التطورات والمستجدات العالمية في التعامل مع الأورام النسائية وهو المحور الذي توليه إدارة المستشفى إهتماماً كبيراً، وإنها تأتي ضمن البرنامج الأكاديمي لعام 2011م وتعد حلقة من سلسلة برامج وندوات التعليم الطبي الذي يضم العديد من المؤتمرات العلمية وبرامج التعليم الطبي المستمر للأطباء والفنيين والإداريين مما ينعكس إيجاباً على مستوى الخدمات المقدمة ويضمن المستوى العالي من السلامة، وقال ان هذه الندوة تضم نخبة من المختصين من داخل وخارج المستشفى يناقشون خلال جلساتها العلمية 15 ورقة عمل بإذن الله، وهي معتمدة من قبل الهيئه السعودية للتخصصات الصحية بواقع سبع ساعات تعليم طبي.
 بعد ذلك تحدث الدكتور عماد بن رشاد صقر رئيس اللجنة العلمية وإستشاري الأورام النسائية وقال أن هذه الندوة الثانية التي تنظمها المجموعة السعودية للأورام النسائية والتي نشأت منذ عام تحت مظلة الجمعية السعودية لطب النساء والولادة وتضم خمسة عشر طبيباً، وأشار أن تنظيم هذه الندوة يأتي تحقيقاً لأهداف المجموعة الرئيسية ومن أهمها تنمية الفكر العلمي في مجال الأورام النسائية والعمل على تطويره، وتيسير تبادل الإنتاج العلمي في مجال الأورام النسائية بين المؤسسات والهيئات الصحية داخل وخارج المملكة، وأضاف أن الندوة ستناقش عدد من المحاور الهامة من أبرزها إستعراض آخر ما توصل إلية العلم في دراسة مسببات تكون الأورام والكشف عنها وعلاجها، وأحدث المستجدات في العلاج الإشعاعي للأورام وإستخدام الرنين المغناطيسي أو الأشعة المقطعية في التشخيص، ونقاش حول أورام الحمل العنقودي، وكيفية إستئصال الأورام الضخمة بإستخدام المنظار، ووجه د. صقر شكره وإمتنانه للدكتور سليمان السحيمي مدير عام برنامج مستشفى قوى الأمن على دعمه ومتابعته الدقيقه التي كان لها الأثر الكبير في نجاح تنظيم هذا اللقاء.
 ثم تفضل راعي الحفل الدكتور سليمان بن عبدالعزيز السحيمي مدير عام برنامج مستشفى قوى الأمن بإلقاء كلمة أشار فيها أن  هذه الندوة تكتسب أهمية خاصة كونها تناقش صحة المرأة التي تعد نصف المجتمع وحينما تتمتع بصحة تامة في كافة جوانبها البدنية والنفسية والعقلية فأن ذلك ينعكس إيجاباً على صحة المجمتع ومثاليته، إضافة إلى موضوعها الذي يتحدث عن التحديات التي تواجه الأطباء في مجال الأورام النسائية ومكافحتها وعلاجها، وبما أن الندوة ضمن نشاطات المستشفى الأكاديمية لهذا العام فإن ذلك مدعاة سعادة لنا لأنه يحقق أستراتيجياتنا، ونوه د.السحيمي بالدعم والتوجيه والإهتمام الذي يلقاه مستشفى قوى الأمن من المسؤولين بوزارة الداخلية وعلى رأسهم صاحب السمو الملكي الأمير نايف بن عبد العزيز النائب الثاني لرئيس مجلس الوزراء  وزير الداخلية و صاحب السمو الملكي الأمير أحمد بن عبد العزيز نائب وزير الداخلية  وصاحب السمو الملكي الأمير محمد بن نايف بن عبدالعزيز مساعد وزير الداخلية للشؤون الأمنية، الذين يحثوننا دائماً على بذل المزيد في سبيل الرقي بمستوى الخدمة الصحية المقدمة لمنسوبي وزارة الداخلية وذويهم.


أخبار مرتبطة