تاريخ النشر 8 نوفمبر 2016     بواسطة الدكتورة اريج التركي     المشاهدات 201

تقوية الاسنان تبدأ باتباع النصائح التالية

تضعف الأسنان مع السنين بسبب الأكل، المضغ، القضم وغير ذلك. تحمي مينا الأسنان أسناننا ولكنها هي أيضا قد تتضرر إذا لم نوفر لها الرعاية المناسبة. إليكم نصائح مهمة للحفاظ على مينا الأسنان لضمان تقوية الأسنان لسنوات عدة! مينا الاسنان القوية هي التي تشكل الفرق بين الاسنان السليمة وبين الاسنان المتعفنة
 والمليئة بالثقوب. مينا الاسنان هي بمثابة مادة شفافة مثل القشرة التي تحمي الاسنان من التغيرات في درجات الحرارة والانشطة اليومية مثل الاكل، القضم وصرير الاسنان. عندما تتعرض للمواد الضارة، فان مينا الاسنان قد تتاكل، تتشقق او تتصدع مما يجعل الاسنان اكثر عرضة للضرر. لتجنب هذه الامراض وفي سبيل تقوية الاسنان، يجب المحافظة على مينا الاسنان قوية.
تنظيف الأسنان
المشروبات والأطعمة التي نستهلكها في الواقع تقوم بمهاجمة سطح الأسنان مما يؤدي إلى فقدان المعادن من طبقة مينا الأسنان. ولحسن الحظ فان فقدان المعادن هو عكسي، أي يمكن تصحيحه واعادته للأسنان. تنظيف الأسنان بواسطة معجون الأسنان الذي يحتوي على الفلورايد يساعد على حماية وتعزيز قوة مينا الأسنان. . ولكن تنظيف الاسنان بالفرشاة وحدها لا يكفي. فبالرغم من انه المعجون يحتوي على الفلورايد الا ان النظيف بفرشاة الاسنان لا يسمح بالوصول الى كل مكان في تجويف الفم. لذا، فمن المهم جداُ استخدام غسول الفم المناسب الذي يحتوي على الفلوريد مثل ليسترين ®Listerine في كل مرة نقوم بها في تنظيف اسناننا. وذلك لان بامكان غسول الفم الوصول الى جميع اجزاء الفم وتنظيفها حيث لا يمكن لفرشاة الاسنان الوصول اليها. بذلك يعمل أيضاً على حماية اللثة من الإصابة بالالتهابات. ويمكن الحصول على تركيز أعلى من الفلورايد للأسنان بعدة طرق، حيث يمكن لطبيب الأسنان أن يدهن جل الفلورايد على الأسنان. أو مثلاً يمكن أخذ مكملات الفلوريد لتقوية الأسنان ومينا الأسنان (بوصفة طبية).
التغذية والاسنان
الأطعمة التي نتناولها طوال حياتنا تؤثر على صحة أسناننا. تناول الأطعمة الصحيحة يقوي مينا الأسنان. ابحثوا عن المنتجات الغنية بالكالسيوم، فيتامين D والفوسفور، لأنها تساعد على تقوية مينا الأسنان. منتجات الألبان مثل الحليب، اللبن والجبن هي خيارات جيدة. إذا كنتم تعانون من الحساسية للاكتوز، فان حليب الصويا هو بديل جيد لزيادة مستوى الكالسيوم في الجسم. الخضار الورقية الخضراء الداكنة، مثل الملفوف الصيني، الملفوف والسبانخ، تحتوي هي أيضا على الفيتامينات والمعادن التي تساعد على تقوية الأسنان والمينا. البروتينات من اللحوم، الأسماك والبيض هي مصدر جيد أضافي للفوسفور.
مضغ العلكة
مضغ العلكة الخالية من السكر والمحلاة بواسطة كزيليتول (Xylitol)، تقوي مينا الأسنان، لأنها تشجع على إنتاج وتدفق اللعاب في الفم. يوجد للعاب دور هام عندما يتعلق الأمر بصحة الأسنان، فهو يزيل جزيئات الطعام ويغسل الفم. كما أن اللعاب مسؤول أيضا عن "نقل" المعادن الى الأسنان. إذا أكلنا الأطعمة الحمضية التي يمكن ان تضر بمينا الأسنان، فيفضل بعد ذلك مضغ العلكة الخالية من السكر. فالعلكة تقوم بمحاربة تأثير الحموضة على الأسنان. شرب المياه والغرغرة بها في الفم يساعد أيضا على غسل الأسنان وتعزيز تدفق اللعاب والتقليل بذلك من الضرر على مينا الأسنان.
تجنب اضرار الاسنان
تجنب الأضرار التي تصيب مينا الأسنان يساعد في الحفاظ على تقوية الأسنان. الحموضة التي تأتي من الأطعمة المختلفة مثل الحمضيات، عصائر الفاكهة، الخل، صلصات السلطة والمخللات، تسبب آثار ضارة على مينا الأسنان. لتجنب الضرر، يمكن الحد من تناول هذه الأطعمة. شرب المشروبات الحمضية من خلال القش يحمي الى حد ما مينا الأسنان لأن الشرب بالقشة يساعد في وصول الشراب إلى الجزء الخلفي من الفم ويقلل من الاتصال بينه وبين الأسنان. تجنبوا كذلك قضم الأطعمة الصلبة أو فتح الزجاجات بواسطة الأسنان لأن هذه الأعمال قد تضر بمينا الأسنان. إذا كنتم تعانون من ظاهرة صرير الأسنان أثناء النوم، فينبغي التفكير في ارتداء واقي الفم لمنع الأضرار بمينا الأسنان.


أخبار مرتبطة