تاريخ النشر 31 اغسطس 2015     بواسطة الدكتور اسامة الخطيب     المشاهدات 201

هل تعانى من السمنة و دهون الكبد ؟

الطريقة العلمية في حساب مؤشر الكتلة الجسدية للجسم تساوى الوزن مقسوما على مربع الطول بالمتر و يكون هذا الرقم ما بين 19 إلى 25 فإذا كان أكثر من 25 و اقل من 30 بداية الوزن الزائد و تبدأ السمنة عندما يكون ناتج القسمة أعلى من 30 . أخطار السمنة على الجسم و الكبد و للسمنة أثار خطيرة على معظم أجهزة الجسم
 و أصبحت مرضا مثل الضغط و السكر و القلب فارتفاع ضغط الدم و أمراض القلب المختلفة و قصور الشرايين العامة بالجسم و مرض السمنة كما أن البدناء أكثر عرضة لسرطان القولون و كذلك سرطان الثدي للسيدات بخلاف تأكل المفاصل و ألام الظهر المختلفة . كما أن للسمنة تأثيرا على الجهاز الهضمي من خلال حصوات المرارة التي تزداد مع البدناء .
أما عن قصة السمنة مع الكبد فهي تؤدى إلى الكبد الدهنى و هذا بدورة يؤدى إلى التهابات تشبه الالتهابات الكبدية الناتجة عن الفيروسات الكبدية  C , B ويتطور في النهاية إلى تليف الكبدي و مضاعفاتها على الجسم مثل أورام الكبد و دوالي المريء و الفشل الكبدي كذلك تؤثر على النواحي النفسية خاصة عند السيدات عندما لا تجد على سبيل المثال مقاسات الجسم في الملابس .
علاج السمنة
تبدأ دائما بالرياضة + رجيم الأكل معهما أما أدوية تؤخذ بالفم لمنع امتصاص المواد الغذائية أو التأثير على الشهية للطعام ، كذلك يمكن عن طريق تركيب بالون داخل المعدة و هذا البالون يحتل جزء من حجم المعدة و يؤدى إلى تقليل كمية الطعام داخل المعدة كذلك تؤدى إلى الحدوث بالامتلاء و عدم الرغبة في الأكل نتيجة وزنها الزائد .
و في حالات السمنة المفرطة تكون الجراحة بمختلف أنواعها . و بالون المعدة امن تماما من الآثار الجانبية أو المضاعفات و تمكن في الجسم 6 أشهر و يتم إزالتها بعدما يكون تغير سلوكيات الشخص في الأكل و الشرب .
السمنة و أمراض الكبد و علاج دهون الكبد
من ضمن علاجات أمراض الكبد البسيطة هو نقصان وزن الجسم الزائد فهذا يؤدى إلى تخلص الكبد من الدهون الزائدة و يحسن من وظائفه التي يقوم بها حتى في مرض فيروس الكبدي ( C) البدناء تتحسن وظائف الكبد بمجرد نزول الجسم عن المعدل الطبيعي بدون اى أدوية .
على اليمين صورة كبد دهنى و على اليسار صورة الكبد الطبيعى
على اليمين صورة كبد دهنى و على اليسار صورة الكبد الطبيعى
بالنسبة للتغذية في مرض الكبد عموما فالأفضل الوجبات المتوازنة التي بها نسبة من البروتين تساوى 1 جرام إلى 2 جرام لكل كيلوجرام من وزن الجسم و نسبة معقولة من المواد النشوية و السكريات و كذلك منسبة من الدهون بالإضافة إلى سلاطة الخضروات و الفواكه بعد الأكل .
ملحوظات هامة فى تغذية مريض الكبد
لا يمنع مريض الكبد من غذاء معين إلا في بعض الحالات الخاصة جدا مثل الملح في حالة وجود استسقاء أو تورم بالقدمين و البروتينات في حالات الغيبوبة الكبدية لا مانع مطلقا وإذا ما انتهت الغيبوبة يرجع للبروتينات تدريجيا .
الاعتقاد السائد بمنع البروتينات عامة عن مريض الكبد فهذا اعتقاد خاطئ فالمريض يحتاج دائما إلى كمية معينة من المواد الغذائية المختلفة ليؤدى الجسم وظائفه كاملة ولا يؤدى إلى نقصان الجسم الطبيعي نتيجة عدم الأكل هذا عن التغذية خاصة عن مرض الكبد .


أخبار مرتبطة