تاريخ النشر 29 ابريل 2015     بواسطة الدكتور خالد محمد ادريس     المشاهدات 201

إنشاء أول مركز متخصص على مستوى المملكة

وافقت وزارة الصحة على إنشاء أول مركز متخصص على مستوى المملكة لصحة وعناية القدمين والكاحل في مدينة جدة، ويعد هذا المركز واحد من أهم المراكز المتخصصة على مستوى منطقة الشرق الأوسط ويهدف إلى توعية وتثقيف كافة الشرائح المجتمعية بأهمية العناية بالقدمين والوقاية من الإصابات وبالذات مرضى السكري. وقال
 مدير المركز الدكتور خالد بن محمد إدريس استشاري طب وجراحة القدم والكاحل الحاصل على البورد الأمريكي في طب وجراحة القدم والكاحل من جامعة باري بولاية فلوريدا إن المركز يشتمل على 12 وحدة متخصصة هي وحدة العيوب الخلقية لأقدام الأطفال ووحدة آلام والتهابات الكعب والإصابات الرياضية والمشي ووحدة علاج وجراحة القدم المسطحة وعلاج الأظافر المنغرزة وجراحات تجميل القدم وأمراض الجلد بالقدم والساق ووحدة العناية والعلاج للقدم السكرية. 
وأضاف إن المركز يشتمل أيضاً على وحدة العناية الدورية بالقدم وتدليك القدمين وتعقيم الأحذية من الميكروبات والجراثيم وتقليم الأظافر بأحدث الأجهزة والتقنيات. 
وبيّن الدكتور إدريس أن راحة الجسم تبدأ من راحة القدمين بالرغم من أنها أقل أجزاء الجسم في الاهتمام والعناية، وأكد أن أمراض القدمين قد تصبح مزمنة ومؤلمة في حالة الإصابة بها خاصة إذا كانت في الأوعية الدموية والأعصاب والانحرافات في زوايا المفاصل أو في الأظافر إلى جانب القدم السكرية التي عادة ما يعاني منها مرضى السكري من انسداد الشرايين واعتلال في الأعصاب وتقرحات في الجلد. 
وأشار إلى أن أطباء مرضى السكر ينصحون مرضاهم بعدم تقليم الأظافر والبثور وتنظيف الجلد الناشف بأنفسهم ومراجعة مراكز متخصصة حتى لا تحدث لهم المضاعفات التي يعاني منها الكثيرين. 
ولفت الدكتور إدريس إلى أن المركز يقدم خدمات طبية وعلاجية للسيدات اللاتي تضررن من لبس الكعوب العالية المسببة لمشكلات في مفاصل القدمين وتكوين الجلد الناشف أو ما يسمى بالثفن إلى جانب معالجة مشكلات القدم المسطحة لدى الأطفال والتي يمكن تعديلها نسبيا دون الحاجة إلى جراحة إذا تم تشخيصها مبكراً عن طريق ارتداء الأحذية الطبية حتى لا تتطور إلى حدوث خشونة في المفاصل والتهابات في الأوتار وتشوهات في الكبر. 
وحذر الدكتور إدريس من تقليم أظافر القدمين لدى النساء بالطريقة الخاطئة والذي قد يؤدي إلى حدوث ظاهرة الظفر المنغرس والتهابات في الأصابع مبيناً أن هناك طرقاً حديثة يتم اتباعها في المراكز أكثر علمية وتكون أمانة. 
وشدد على أن استخدام بعض المراكز العشوائية معدات غير معقمة ودون أسس علمية وكفاءات مدربة قد يؤدي إلى التهابات فطرية يصعب علاجها في المستقبل. 
وأشار استشاري طب وجراحة القدم والكاحل إلى أن العناية بالقدمين كانت محور اهتمام الأطباء القدامى في الصين حيث كانوا يعتبرون القدم مركزاً لجميع أجزاء الجسد وعن طريق التدليك تمكنوا من تخفيف الكثير من الأمراض التي كان يصاب بها الإنسان علاوة على الراحة النفسية والاستجمام. 
وأفاد الدكتور إدريس أن من أهم ما يقدمه المركز وحدة تعقيم الأحذية مبيناً أن عدم تعقيم الأحذية يؤدي إلى حدوث أمراض جلدية مثل الأثاليل والجرثومة الفيروسية والفطريات مبيناً أن أحدث طريقة في العالم ابتكرت لمنع الإصابة بهذه الأمراض جهاز تعقيم الأحذية لإزالة الجراثيم والروائح الكريهة باستخدام الأزون والكربون ويوضع الحذاء في الجهاز لمدة 15 دقيقة، حيث يتم القضاء على كل الجراثيم والميكروبات التي قد تؤدي إلى إصابة القدمين بمضاعفات خطيرة. 


أخبار مرتبطة